قصف متبادل بين حزب الله وإسرائيل وواشنطن تحذر من توسع الصراع

TOPSHOT - Smoke billows from the site of an Israeli airstrike on Zibqin in southern Lebanon on June 12, 2024 amid ongoing cross-border tensions as fighting continues between Israel and Hamas militants in the Gaza Strip. (Photo by Kawnat HAJU / AFP)
غارة شنتها إسرائيل في وقت سابق على جنوب لبنان (الفرنسية)

تبادل حزب الله اللبناني وجيش الاحتلال الإسرائيلي القصف المدفعي والصاروخي على طول الخط الأزرق، في حين حذرت الولايات المتحدة من أن تقود أي مناورة عسكرية إسرائيلية  ضد حزب الله في جنوب لبنان إلى الحرب مع إيران.

وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية أن المدفعية الإسرائيلية قصفت اليوم الجمعة بلدتي الخيام وكفركلا جنوبي البلاد صباح اليوم الجمعة.

جاء ذلك بعد أن أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قصف الليلة الماضية مباني ادعى أنها تابعة لحزب الله في بلدتي الخيام والعديسة جنوبي لبنان.

وقال مراسل الجزيرة إن المقاتلات الإسرائيلية شنت غارات على بلدات حداثا وراميا وحولا وعيترون، وقصفت المدفعية الإسرائيلية محيط بلدات جنوبية عدة.

في المقابل دوت صفارات الإنذار اليوم الجمعة عدة مرات في مستوطنات زرعيت وعرب العرامشة في الجليل، بعد إطلاق صواريخ من جنوب لبنان.

ونشرت قناة 24 الإسرائيلية صورا قالت إنها لحرائق اندلعت في مواقع عدة قرب مدينة صفد بعد إطلاق حزب الله عشرات الصواريخ والمسيرات من جنوب لبنان.

من جهة أخرى، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إنه تم رصد إطلاق نحو 40 صاروخا باتجاه الجليل الأعلى، وإن الدفاعات الجوية الإسرائيلية اعترضت نصفها.

وأمس الخميس، قال حزب الله إنه قصف بعشرات من صواريخ الكاتيوشا قاعدة الدفاع الجوي ‏الصاروخي التابعة لقيادة المنطقة الشمالية في ثكنة بيريا.

وأضاف الحزب أنه هاجم بالمسيّرات أماكن الضباط والجنود في موقع الناقورة البحري مؤكدا وقوع قتلى وجرحى، وقال إنه قصف بالصواريخ موقع ‏رويسة القرن.

وخلال الأسابيع الأخيرة، زادت حدة التصعيد بين إسرائيل وحزب الله، مما أثار مخاوف لدى القوى الغربية من اندلاع حرب شاملة، لا سيما مع إعلان الجيش الإسرائيلي قبل أكثر من أسبوع المصادقة على خطط عملياتية لهجوم واسع على لبنان.

تحذير أميركي

وفي هذا السياق قالت صحيفة "هآرتس" إن الولايات المتحدة حذرت إسرائيل من أنه حتى المناورة العسكرية المحدودة في جنوب لبنان قد تؤدي إلى حرب شاملة مع حزب الله وإيران.

وأضافت الصحيفة أن هذا التحذير جاء بعد أن قدم مسؤولون إسرائيليون كبار لنظرائهم الأميركيين خلال زيارة وزير الدفاع يوآف غالانت الأخيرة إلى واشنطن، خطة عملية إسرائيلية تهدف إلى دفع حزب الله عدة كيلومترات بعيدا عن الحدود، في محاولة لتجنب حرب شاملة من المتوقع أن تؤدي إلى دمار واسع النطاق في كلا الجانبين.

وتعتقد الإدارة الأميركية أن هناك فرصة ضئيلة جدا لتنفيذ مثل هذه العملية دون إثارة صراع واسع النطاق، وتخشى أن يؤدي أي توغل بري من قبل إسرائيل في جنوب لبنان على الفور إلى سلسلة متبادلة من التفجيرات المدمرة في عمق البلدين.

وبحسب الصحيفة فقد علق أحد المسؤولين الأميركيين عند سماع الخطة قائلا "حتى لو أقسمت إسرائيل أنها تريد فقط دفع حزب الله بعيدا عن الحدود ولا تريد تدمير بيروت، فإن الجانب الآخر ربما لن يصدق ذلك".

وتخشى الولايات المتحدة أن تتدخل إيران بشكل مباشر في حرب من هذا النوع، وأن تقصف مناطق مختلفة في إسرائيل إلى جانب حزب الله، بطريقة تؤثر على عمل أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية.

خطة إجلاء

وفي سياق متصل، قال مسؤولون أميركيون إن وزارة الدفاع (البنتاغون) تنقل بعض الأصول العسكرية قرب إسرائيل ولبنان لتكون جاهزة لإجلاء الأميركيين إذا اشتد القتال بين إسرائيل وحزب الله.

ونقلت قناة "إن بي سي" الأميركية عن المسؤولين قولهم إن سفينة هجومية وجنودا من مشاة البحرية تحركوا إلى البحر المتوسط للانضمام إلى سفينة إنزال هناك. وأضافوا أن واشنطن تبحث مع حلفائها تنسيق عمليات الإجلاء من لبنان وأي عمليات عسكرية.

وأعربت واشنطن عن قلقها المتزايد من شن إسرائيل غارات وهجوما بريا محتملا على لبنان خلال الأسابيع المقبلة.

وذكرت "إن بي سي" أن مسؤولين إسرائيليين مصممون على ملاحقة حزب الله في لبنان رغم ضغوط إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

وأشارت القناة الأميركية إلى أن إسرائيل ترغب في إنشاء منطقة عازلة بطول 16 كلم على الحدود اللبنانية، وأنها تهدف إلى إبعاد حزب الله عن الحدود دبلوماسيا، وإن تعذر "فالجيش مستعد لاستخدام القوة".

ومنذ الثامن من أكتوبر/تشرين الأول، تتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان -أبرزها حزب الله- مع جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفا يوميا عبر الخط الأزرق الفاصل، خلّف مئات بين قتل وجريح، معظمهم بالجانب اللبناني.

المصدر : الجزيرة + وكالات + الصحافة الإسرائيلية