احتجاجات إسرائيلية تطالب بصفقة تبادل

تصاعد الاحتجاجات الشعبية في إسرائيل مطالبة بإطلاق سراح المحتجزين في غزة (غيتي)

اعتصم عدد من عائلات المحتجزين الإسرائيليين في غزة، برعنانا شمالي تل أبيب وأغلقوا طرقا وشوارع للمطالبة بإبرام صفقة تبادل للأسرى والمحتجزين.

وأغلق متظاهرون آخرون مفترق طرق رئيسيا جنوب شرقي حيفا، وشارع ديزينغوف الرئيسي في تل أبيب مطالبين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بإعادة المحتجزين.

وفي سياق متصل، قال رئيس لجنة الخدمات المسلحة السيناتور جاك ريد لشبكة "سي إن إن"، إن نتنياهو قام بتسييس قضية صفقة المحتجزين وغيرها من القضايا لمصالحه السياسية.

وأضاف أن قوات الجيش الإسرائيلي أثارت أسئلة جدية بشأن قيادة نتنياهو، وبشكل أساسي، بشأن النتيجة النهائية في غزة.

وعبَّر ريد عن اعتقاده أن نتنياهو فشل في تحقيق الإفراج عن المحتجزين.

كما أوضح أن الجيش الإسرائيلي يصر على أن يكون لدى نتنياهو هدف نهائي يتمثل في وجود سلطة غير حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لحكم القطاع، وأن الجيش الإسرائيلي سيكون أكثر تعاطفا مع وقف إطلاق النار، لكن دون التخلي عن هدفه المتمثل في ردع حماس وإضعافها بشكل كبير، حسب تعبيره.

وكان نتنياهو قد أظهر تضاربا واضحا من خلال تصريحات متعارضة، حيث أكد في أول مقابلة له مع قناة إسرائيلية منذ بدء الحرب في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي استعداده للقبول باتفاق جزئي يعيد بعض المحتجزين ويتيح له استئناف الحرب لاحقا، قبل أن يؤكد أمام الكنيست التزامه بالمقترح الذي أعلنه الرئيس الأميركي جو بايدن لاستعادة جميع المحتجزين وإنهاء الحرب.

وتتصاعد الاحتجاجات الشعبية في إسرائيل مطالبة بإطلاق سراح المحتجزين في غزة، قبل أن تتسع مطالبها وصولا لإسقاط حكومة نتنياهو وحل الكنيست والذهاب إلى انتخابات مبكرة.

وفي السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023، أطلقت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وفصائل فلسطينية أخرى في غزة عملية طوفان الأقصى، ردا على اعتداءات القوات والمستوطنين الإسرائيليين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته، ولا سيما المسجد الأقصى المبارك.

وخلال العملية التي استهدفت المستوطنات والمواقع العسكرية الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، قُتل مئات الإسرائيليين بعضهم بنيران إسرائيلية، كما اقتادت الحركة عشرات إلى قطاع غزة لمبادلتهم بآلاف الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات