القضاء الأميركي يعلن مؤسس ويكيليكس "رجلا حرا" بعد إقراره بذنبه

أسانج لدى وصوله جزيرة سايبان الأميركية لمثوله أمام المحكمة (رويترز)

أعلنت قاضية أميركية الأربعاء أنّ مؤسّس موقع ويكيليكس جوليان أسانج أصبح "رجلاً حرّاً" بعدما أبرم صفقة إقرار بالذنب أنهت مسلسلاً قضائياً وإعلامياً استمر سنوات طويلة.

وأقر أسانج أمام محكمة في جزيرة سايبان الأميركية بالذنب بتهمة التآمر للحصول على معلومات تتعلق بالدفاع الوطني ونشرها، وذلك في إطار اتفاق أبرمه مع القضاء الأميركي سيتيح له استعادة حريته في الحال، حسب مراسلي وكالة الصحافة الفرنسية.

وبموجب هذا الاتفاق، يتمكن أسانج -الذي فضح أسرارا دفاعية أميركية خطيرة بنشره مئات آلاف الوثائق الرسمية السرية- من الخروج حرا طليقا من المحكمة الواقعة في جزر ماريان الشمالية والعودة إلى بلده أستراليا.

من جهته، أعلن موقع ويكيليكس أن مؤسسه سيغادر إلى العاصمة الأسترالية كانبرا فور انتهاء جلسة الإقرار بالذنب.

وقال ويكيليكس -في رسالة نشرها على شبكات التواصل الاجتماعي أثناء مثول أسانج أمام المحكمة الفدرالية في سايبان- إن "المغادرة مقررة خلال ساعتين و58 دقيقة".

وسيغادر أسانج (52 عاما) سايبان الواقعة في جزر ماريانا الشمالية بالمحيط الهادي بموجب اتفاق مع القضاء الأميركي ينص على أن يقر بذنبه مقابل الحُكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات وشهرين، وهي فترة تعادل تلك التي قضاها خلف القضبان في بريطانيا حيث كان محتجزا رهن الحبس الاحتياطي.

وسيغادر أسانج المحكمة فور توقيع القاضي الأميركي على صفقة الإقرار بالذنب.

واختيرت المحكمة الواقعة في جزر ماريانا الشمالية نظرا لعدم رغبة أسانج في التوجه إلى الولايات المتحدة القارية وبسبب قرب سايبان من بلده أستراليا، وفق وثيقة للمحكمة.

وأصبح أسانج أحد أكثر المطلوبين للقضاء الأميركي بعد أن نشر عام 2010 مئات آلاف الوثائق السرية الأميركية على موقعه ويكيليكس.

أسانج أصبح أحد أكثر المطلوبين للقضاء الأميركي بعد أن نشر مئات آلاف الوثائق السرية الأميركية على موقعه ويكيليكس (غيتي)

إشادة أممية

من جهتها، أشادت الأمم المتحدة الثلاثاء بإطلاق سراح أسانج، مشيرة إلى أن القضية أثارت "مجموعة من المخاوف المتعلقة بحقوق الإنسان".

وقالت الناطقة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ليز ثروسيل لوكالة الصحافة الفرنسية "نرحب بإطلاق سراح جوليان أسانج من السجن في المملكة المتحدة".

وقالت والدته كريستين أسانج -في بيان أوردته وسائل الإعلام الأسترالية- إنها تشعر "بالامتنان لانتهاء معاناة ابني أخيرا".

لكن مايك بنس نائب الرئيس الأميركي السابق دان صفقة الإقرار بالذنب على منصة إكس، معتبرا أنها "إجهاض للعدالة.. يقلل من شأن خدمة وتضحية الرجال والنساء في قواتنا المسلحة".

وجاء الإعلان عن الصفقة قبل أسبوعين من الموعد المقرر لمثول أسانج أمام المحكمة في بريطانيا للطعن في حكمٍ أيّد تسليمه إلى الولايات المتحدة.

بقي أسانج موقوفا في سجن بيلمارش الخاضع لإجراءات أمنية مشددة في لندن منذ أبريل/نيسان 2019.

وأوقف بعدما أمضى 7 سنوات في سفارة الإكوادور في لندن لتجنب تسليمه إلى السويد، حيث كان يواجه اتهامات بالاعتداء الجنسي أُسقطت لاحقا.

وشملت المواد التي نشرها تسجيلا مصورا يظهر مدنيين يتعرضون للقتل بنيران مروحية أميركية في العراق عام 2007. وكان من بين الضحايا مصور وسائق يعملان لدى وكالة رويترز.

المصدر : الفرنسية