مهاجمة كلب إسرائيلي مسنة فلسطينية تشعل منصات التواصل

“Al-Jazeera obtained leaked footage from a camera mounted by occupation soldiers on a police dog showing the dog attacking an elderly Palestinian woman in her home during an operation the occupation army was about to carry out in Jebalia camp weeks ago” الصورة من حساب (اسلام نور على الانستجرام -عن طريق الذكاء الصناعيin.visualart
صورة تعبيرية لكلب شرطة إسرائيلي يهجم على مسنة فلسطينية (مواقع التواصل باستخدام الذكاء الاصطناعي)

أشعل تصريح مسنة فلسطينية أمس الثلاثاء بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت كلابها عليها بسبب رفضها ترك بيتها في مخيم جباليا شمالي غزة منصات التواصل الاجتماعي على الصعيد العالمي والعربي.

وأظهرت ثوان وجيزة من مشاهد مسربة حصلت عليها الجزيرة من كاميرا مثبتة على كلب شرطة إسرائيلي، حادثة الاعتداء على مسنة فلسطينية بوحشية داخل منزلها.

ووقعت الحادثة خلال عملية الاجتياح الإسرائيلي الأخير لمخيم جباليا للاجئين قبل أسابيع، وتعرضت المسنة لإصابات بالغة الخطورة وكسور بسبب ما تعرضت له من نهش.

المشاهد غزت منصات التواصل ولقيت غضبا وسخطا على المستوى العربي والعالمي، ووصفت بالقاسية والمؤلمة، وتثبت بالدليل القاطع أن جيش الاحتلال الإسرائيلي ما زال  يمارس أبشع أنواع التعذيب والقتل على المدنيين، رغم أنه يزعم أنه "الجيش الأكثر أخلاقية في العالم".

بينما طالب آخرون بمشاركة الفيديو على نطاق واسع بين صفحات التواصل،  لتصل أعمال الاحتلال الإسرائيلي إلى العالم ويعرف حقيقة ما يعانيه أهالي قطاع غزة منذ شهور.

"حتى المسنة النائمة لم تسلم من شر كلابهم"، بهذه العبارة تداول مستخدمو الفضاء الأزرق الفيديو على نطاق واسع، متأثرين بقساوة المشهد، ومطالبين العالم بالتحرك وعدم التعود على ما يحصل للمدنيين في غزة.

بينما أكد العديد من النشطاء على منصة إكس أن إطلاق كلاب الشرطة على المدنيين يعتبر سلوكا متبعا من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ سنوات، وقال أحدهم "الجريمة ذاتها منذ أكثر من 76 عاما".

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي انسحب من شمال القطاع نهاية الشهر الماضي، بعد عملية عسكرية واسعة استمرت 20 يوما، مخلفا دمارا واسعا غير مسبوق، خاصة في مخيم جباليا ومحيطه، وحرق مئات المنازل.

وقُتل خلال عملية قوات الاحتلال 10 جنود، وسط اتهامات لتل أبيب بالتكتم على الحصيلة الحقيقية للقتلى والجرحى، في ظل ضراوة المعارك والفيديوهات التي بثتها فصائل المقاومة.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي