غالانت يناشد واشنطن "الأسلحة المطلوبة" وأوستن يحذر من حرب إقليمية

أوستن (يمين) وغالانت عقدا مباحثات في واشنطن (الأناضول)

ناشد وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت واشنطن تزويد تل أبيب بالأسلحة المطلوبة "لمواجهة التهديدات"، في حين حذر نظيره الأميركي لويد أوستن من تحول القتال بين إسرائيل وحزب الله إلى حرب إقليمية.

وقال غالانت الذي يزور الولايات المتحدة حاليا: "لن ننسى وقفة واشنطن معنا منذ اليوم الأول لهجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول)".

وأضاف أن إسرائيل حاليا عند مفترق طرق وأنه يزور واشنطن لبحث الأهداف المشتركة معها.

وشدد غالانت على مضي إسرائيل قدما فيما سماه إرساء الأمن وتغيير الواقع على الأرض، قائلا: "الوقت ينفد منا".

وأضاف: "آن الأوان لتفي واشنطن بالتزاماتها بشأن تزويدنا بالأسلحة المطلوبة لمواجهة التهديدات".

وكان غالانت بدأ مؤخرا زيارة للولايات المتحدة بهدف التوصل لتفاهم بشأن شحنة أسلحة جمدت إدارة الرئيس جو بايدن تسليمها لإسرائيل.

واليوم الثلاثاء تظاهر نشطاء داعمون لفلسطين أمام مقر إقامة غالانت في واشنطن، وهتفوا: "لا يمكنك الاختباء، أنت ترتكب إبادة جماعية".

ويشار إلى أن مدعي عام الجنائية الدولية سبق أن طالب بإصدار مذكرة اعتقال بحق  رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، بتهمة ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية في قطاع غزة.

أمر مدمر

من جانبه، قال أوستن إن الولايات المتحدة تسعى بشكل عاجل للتوصل إلى اتفاق دبلوماسي يسمح للمدنيين الإسرائيليين واللبنانيين بالعودة إلى منازلهم على جانبي الحدود.

وحذر أوستن من أن اندلاع حرب بين حزب الله وإسرائيل سيكون أمرا مدمرا وقد يتحول بسهولة إلى حرب إقليمية.

واعتبر أن "الدبلوماسية هي أفضل وسيلة للحيلولة دون مزيد من التصعيد. لذلك نحن نسعى بشكل عاجل للتوصل إلى اتفاق دبلوماسي يعيد الهدوء الدائم إلى الحدود الشمالية لإسرائيل ويمكّن المدنيين من العودة بأمان إلى منازلهم على جانبي الحدود الإسرائيلية اللبنانية".

وبخصوص العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، قال أوستن إن "موقف حماس من مقترح وقف إطلاق النار يطيل أمد المعاناة".

وفي سياق متصل، قال إن واشنطن قلقة من موقف المتطرفين الإسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات