البرازيل تمنع دخول ناشط فلسطيني لأراضيها بسبب توصية أميركية

أبو عمر لم يستبعد أن يكون إبعاده لأسباب سياسية مرتبطة بنفوذ أميركي إسرائيلي في البرازيل (الجزيرة)

منعت البرازيل دخول ناشط فلسطيني إلى أراضيها ورحّلته مع عائلته، بناء على توصية الولايات المتحدة  التي زعمت أنه عضو في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ويخطط للبقاء في البرازيل ليكون متحدثا باسم الحركة.

وقال الناشط الفلسطيني مسلم أبو عمر للجزيرة إن السلطات البرازيلية أوقفته لدى وصوله إلى مطار ساو باولو الأحد الماضي وأبلغته بالمنع من دخول البلاد دون توضيح الأسباب.

ووفقا للصحافة البرازيلية والدولية، ترددت القاضية التي نظرت في قضيته في ترحيله بناء على طلب الشرطة، ثم وافقت على ذلك.

وقالت وكالة رويترز إن القاضية استندت في قرارها بالموافقة على عملية الترحيل إلى ما نشره أبو عمر على وسائل التواصل الاجتماعي عن اجتماعه في الدوحة مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية.

وأكد أبو عمر -المقيم في ماليزيا منذ 20 عاما- أن الشرطة البرازيلية كانت بانتظاره عند بوابة الطيارة لدى وصوله مطار سان باولو، وأبلغته بعد استجواب قصير بمنعه من دخول البلاد، لكن ترحيله أرجئ بعد اتصاله بمحام محلي طلب وقف الترحيل لحين النظر في الأسباب.

وأضاف أن الملف الذي قدمته الشرطة للمحكمة بني على تقارير إعلامية إسرائيلية، وأن المحكمة لم تمنح محامي الدفاع فرصة كافية للرد على ما جاء في تقرير الشرطة، وقررت إبعاده بعد نحو 48 ساعة قضاها وعائلته في مركز توقيف داخل المطار.

ونفى أبو عمر للشرطة البرازيلية عضويته في حركة حماس، وأكد أن عمله أكاديمي وبحثي محض، لا سيما أنه يترأس معهد دراسات للشؤون الآسيوية والشرق أوسطية.

ولم يستبعد في حديثه للجزيرة أن يكون توقيفه وإبعاده لأسباب سياسية مرتبطة بنفوذ أميركي إسرائيلي في البرازيل، وقال إن المحامي أخبره أن القانون البرازيلي لا يحظر أيّا من الفصائل الفلسطينية ولا يجرم الانتماء لها.

وكان أبو عمر متوجها للبرازيل بغرض زيارة شقيقه، وسبق له أن زارها في مطلع يناير/كانون الثاني العام الماضي.

المصدر : الجزيرة