كاتب إسرائيلي: لهذا يتجرأ نتنياهو على الديمقراطيين بأميركا

FILE PHOTO: U.S. President Joe Biden holds a bilateral meeting with Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu on the sidelines of the 78th U.N. General Assembly in New York City, U.S., September 20, 2023. REUTERS/Kevin Lamarque/File Photo
ظهرت بعض الخلافات إلى العلن بين بايدن (يمين) ونتنياهو على خلفية حرب إسرائيل على غزة (رويترز- ارشيف)

انتقد الكاتب والمحلل السياسي في صحيفة يديعوت أحرونوت، ناحوم برنياع "الطريقة الناعمة" لتعامل الحكومات الديمقراطية الأميركية مع إسرائيل، وذلك على خلفية خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي كرر فيه ادعاءاته بأن إدارة الرئيس جو بايدن تحرم إسرائيل من الأسلحة الأساسية للدفاع عن نفسها.

وقال نتنياهو -أمس الأحد- في مقابلة مع القناة 14، وهي الأولى التي يجريها مع وسيلة إعلام إسرائيلية منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي "لقد طلبنا من أصدقائنا الأميركيين تسريع الشحنات.. لقد تلقينا كل أنواع التفسيرات، لكن الوضع الأساسي لم يتغير: بعض العناصر وصلت بكميات ضئيلة، ولكن بقيت كتلة كبيرة من الأسلحة في الخلف".

ما الذي يدين لنا به الأميركيون؟!

وأكد الكاتب على عدم صحة ادعاءات نتنياهو، وقال "على حد علمي، فإن ادعاء نتنياهو لا يتطابق مع الرسائل التي صدرت في الأشهر الأخيرة من المؤسسة الأمنية".

وأضاف: "نعم هناك نقص في نوع معين من الأسلحة الأميركية. ويرجع تباطؤ العرض إلى عدة أسباب: قيود الإنتاج في ضوء متطلبات الحرب الموازية في أوكرانيا، ومعارضة الأميركيين للاستخدام الإسرائيلي للأسلحة التي تسبب دمارًا واسع النطاق، وهو الدمار الذي ينعكس بشكل سيئ ويخلق مشكلة سياسية في خضم عام انتخابي أميركي".

وانتقد الكاتب الهدر الهائل لذخيرة الجيش الإسرائيلي في الأسابيع الأولى من الحرب، والفشل في إدارة اقتصاد التسلح في الأشهر التالية.

وأضاف متسائلا "لنفترض للحظة أن جهازنا الأمني ​​يكذب وأن نتنياهو يقول الحقيقة. فإن السؤال المطروح هو: ما الذي يدين لنا به الأميركيون بالفعل؟".

ثم انتقل لتفسير موقف نتنياهو بالإصرار على انتقاد إدارة بايدن بخصوص الأسلحة، وقال "لدى نتنياهو إجابة ممتازة على هذا السؤال: "لقد قررت أن أعطي (ادعاءاتي) تعبيرا علنيا بناءً على سنوات من الخبرة ومعرفة أن هذه الخطوة ضرورية"، كما قال في رسالته أمس.

وبعبارة أخرى: "الديمقراطيون هم الرخويات. أعرف هذا من خلال سنوات من الخبرة. أمامهم أستطيع أن أكون وقحا"، وفق تعبير الكاتب.

FILE PHOTO: Israeli prime minister Benjamin Netanyahu and defense minister Yoav Gallant during a press conference in the Kirya military base in Tel Aviv , Israel , 28 October 2023. ABIR SULTAN POOL/Pool via REUTERS/File Photo
وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت وصل واشنطن مجددا لبحث أزمة الأسلحة والتصعيد مع حزب الله في الشمال (رويترز)

وأضاف برنياع "كان هناك سبب آخر واضح ووقح للضجة التي أحدثها نتنياهو: توقيت رحلة وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت. فمن غير المنطقي أن يهاجم أي رئيس وزراء الإدارة الأميركية في اليوم الذي يصل فيه وزير دفاعه إلى واشنطن حول الموضوع نفسه، وبملف الطلبات نفسه".

ولكنه أرجع ذلك إلى تكتيك يقوم به نتنياهو، وقال "في أحسن الأحوال، سيكون غالانت قادرا على استرضاء الأميركيين. عندها سيقول نتنياهو: غالانت لم يفرج عن الأسلحة، أنا فعلت. وفي أسوأ الأحوال، سترفض الإدارة، وسيفشل غالانت، وسيحتفل نتنياهو من جديد".

وختم تفسيره هذا لموقف نتنياهو بالقول "هذه الخطوة خبيثة للغاية، وساخرة للغاية، وغير شرعية للغاية".

الفرق بين الديمقراطيين والجمهوريين

وبعد أن وصف الطبيعة الناعمة للحكومات الديمقراطية، أشار الكاتب إلى أن وزراء الخارجية الجمهوريين لم يترددوا في مواجهة الحكومات الإسرائيلية، وأضاف "لقد فعل هنري كيسنجر ذلك أثناء حرب يوم الغفران (حرب أكتوبر عام 1973) وبعدها (يقصد الجولات المكوكية التي قام بها بعد الحرب وأسفرت عن توقيع اتفاقات سلام بين مصر وإسرائيل)".

وأضاف "وقد فعل (وزير الخارجية الأميركي الأسبق) جيمس بيكر هذا أثناء حرب الخليج الأولى عام 1991 وبعدها (يقصد مؤتمر مدريد للسلام عام 1991). وكلاهما كان خاليا من الاعتبارات السياسية. نُقل عن بيكر (ونفاه): "اللعنة على اليهود". "في كلتا الحالتين لن يصوتوا لنا"، وفق الكاتب الإسرائيلي.

ويستمر برنياع في تفسير مواقف الديمقراطيين، ويقول "ينظر الديمقراطيون إلى الحكومات الإسرائيلية من خلال منظور ناخبيهم اليهود".

وأضاف "وتبنى رئيس مجلس النواب مايك جونسون، وهو جمهوري، فكرة مثيرة تلقاها من (وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي) رون ديرمر: في غياب دعوة من البيت الأبيض، فإن مجلسي الكونغرس سيدعوان رئيس الوزراء الإسرائيلي لمخاطبتهما، ويحتاج جونسون إلى موافقة زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر. لقد فهم شومر الأمر: فهو سيشعل النار بموافقته على ذلك في الحزب الديمقراطي. ومع ذلك، قال سيناتور يهودي من نيويورك: لا يمكن إلا أن يقوم بذلك لأنه ديمقراطي".

"لطفهم سوف يقتلنا"

واعتبر الكاتب الإسرائيلي أن الديمقراطيين اختاروا العقوبة الخاطئة ردا على اتهامات نتنياهو بشأن الأسلحة، عندما قاموا بإلغاء المحادثات الإستراتيجية مع إسرائيل للتوصل لسياسة مشتركة تجاه إيران، وقال "نتنياهو لم يرف له جفن: إيران التي تخطو خطوات باتجاه القنبلة النووية ليست في ذهنه الآن".

ورأى برنياع أنه كان بوسع الديمقراطيين أن يختاروا مسارا بديلا في التعامل مع نتنياهو للتعبير عن موقفهم بحب إسرائيل واحتياجاتها الأمنية، وابتعاد واضح عن حكومتها، وقال إن هذا المسار يتمثل بـ"تجديد المحادثات بشأن التهديد الإيراني وتنظيم إمدادات الأسلحة. وهذه مصلحة أمنية حيوية لكلا البلدين. وفي الوقت نفسه، يمكنهم إلغاء زيارة نتنياهو، فالفيديو الفاضح الذي ظهر بالأمس هو ذريعة جيدة".

وأضاف "كان بإمكانهم أن يعلنوا مسبقا أنهم لن يستخدموا حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن ضد تحركات وزيري المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش ووزير الأمن القومي إيتمار بن غفير في الضفة الغربية". وسوف يفرضون عقوبات شخصية ومؤسسية على المتورطين.

كان بإمكانهم كذلك -والكلام لبرنياع- تشديد الرقابة على تحويل التبرعات إلى الكيانات المستثمرة في الضفة الغربية، بما في ذلك اليهود المتشددون. ولن تتمكن مثل هذه الكيانات من استخدام الشبكة المصرفية الدولية، التي يقع مقرها الرئيسي في نيويورك. وأخيرًا وليس آخرًا، كان بإمكانهم إبلاغ الابن المحبوب لرئيس الوزراء (يائير)، هو وحراسه الشخصيين، أن المغامرة في ميامي قد انتهت، ودفعه للاستقرار في المجر، والمزيد المزيد.

ولكن الكاتب الإسرائيلي ختم بالقول متهكما "لا تقلق: لن يفعلوا كل هذه الأشياء. لطفهم سوف يقتلنا".

المصدر : يديعوت أحرونوت