الاحتلال يقتحم بلدات بالضفة ويشتبك مع المقاومة بمخيم الفارعة

آثار اقتحام وهدم للمنازل والمحلات في قلقيلية بالضفة الغربية (وكالة الأناضول)

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين عددا من المدن والبلدات في الضفة الغربية واشتبكت مع المقاومة الفلسطينية في مخيم الفارعة شمالي الضفة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن اشتباكات مسلحة اندلعت بين مقاومين فلسطينيين وقوات الاحتلال في مخيم الفارعة جنوب مدينة طوباس شمالي الضفة الغربية.

وأعلنت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة "فتح" في المخيم أن مقاتليها يخوضون اشتباكات عنيفة مع قوات الاحتلال تصديا لاقتحامها المخيم، حيث استهدفوها بالعبوات الناسفة ووابل كثيف من الرصاص.

كما اقتحمت قوات الاحتلال عددا من البلدات والقرى في الضفة، هي مخيم شعفاط شمال شرق مدينة القدس المحتلة ومدينة الخليل وبلدة سلواد شمال شرق رام الله وبلدة خربثا بني حارث غرب رام الله وقرية دير ابزيغ غرب رام الله وقرية دير قديس غرب رام الله.

واعتقلت الاحتلال الإسرائيلي الطفل الجريح محمد منذر الزعاقيق (12 عاما) بعد اقتحام منزل عائلته في بلدة بيت أمر شمال الخليل.

يشار إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي صعد منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي من وتيرة اقتحاماته ومداهماته اليومية لمدن وبلدات الضفة لاعتقال من يصفهم بـ"المطلوبين"، وعادة ما يعتدي على فلسطينيين ويدمر ممتلكات عامة وخاصة.

وخلفت هذه الاقتحامات والمداهمات نحو 550 شهيدا فلسطينيا، بينهم 132 طفلا، وفق معطيات وزارة الصحة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة