كيف تفاعل رواد التواصل الاجتماعي مع إقالة وزير الشؤون الدينية التونسي؟

وزير الشؤون الدينية التونسي إبراهيم الشائبي المصدر : بوابة الحكومة التونسية
وزير الشؤون الدينية التونسي إبراهيم الشائبي (بوابة الحكومة التونسية)

أثار قرار الرئيس التونسي قيس سعيد إقالة وزير الشؤون الدينية إبراهيم الشائبي، الجمعة، جدلا واسعا وسط مستخدمي منصات التواصل في الشارع التونسي.

وفي التفاصيل، أعلنت الرئاسة التونسية في بيان نشرته على فسبوك "قرر رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم الجمعة 21 يونيو 2024، إنهاء مهام السيّد إبراهيم الشائبي، وزير الشؤون الدينية".

وكان الشائبي تلقى انتقادات من رواد وسائل التواصل الاجتماعي بسبب كثرة صوره المنشورة في الحج على صفحة الوزارة، في وقت سجلت فيه وفيات في صفوف الحجاج.

ولقي قرار إقالة وزير الشؤون الدينية تفاعلا كبيرا بين نشطاء التواصل في تونس، بحيث رحب وأيد العديد من مستخدمي الفيسبوك ما جاء في بيان الرئاسة الجمهورية التونسية. وقال أحدهم " قرار ممتاز ليتعلم كل مسؤول أن الواجب الوطني ليس في أخذ الصور والسلفيات".

بينما طالب آخرون بفتح تحقيق معمق في حادثة وفاة عشرات الحجاج، إذ إن قرار الإقالة لا يكفي حسبهم، من أجل أن لا تتكرر مثل هذه الممارسات مستقبلا.

فيما قال ناشطون "وما الإقالات إلا ترقيع يفاقم الخيبة"، بحيث وجدوا أن قرار الإقالات يعد تهربا من المسؤولية، ويجب مراجعة التعيينات قبل الوصول للإقالة.

يذكر أن الشائبي أعلن في وقت سابق لدى عودته من السعودية ارتفاع عدد الوفيات في صفوف الحجاج التونسيين إلى 49 حاجا، بينهم 5 فقط ينضوون تحت البعثة الرسمية، في حين كان الآخرون موجودين في السعودية بتأشيرات سياحية خارج الإطار الرسمي.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي