لوبان: ليس أمام ماكرون سوى الاستقالة

French far-right Rassemblement National (RN) party leader Marine Le Pen speaks during an interview on the evening news broadcast of French TV channel TF1, in Boulogne-Billancourt, outside Paris, on June 10, 2024. Analysts say the French President has taken the extremely risky gamble of dissolving the national parliament in a bid to keep the far-right Rassemblement National (RN) party out of power when his second term ends in 2027, after the far right crushed his centrist alliance in the June 9, 2024 European Elections. The announcement sparked widespread alarm across France, even from within the ranks of his own party. - POOL solely for AP and ABACA (Photo by JULIEN DE ROSA / POOL / AFP) / POOL solely for AP and ABACA
أحدث استطلاع للرأي يشير إلى أن التجمع الوطني بزعامة لوبان سيحصل على 250 إلى 300 من مقاعد الجمعية الوطنية (الفرنسية)

اعتبرت زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبان، الجمعة، أنه لن يبقى أمام الرئيس إيمانويل ماكرون سوى خيار "الاستقالة للخروج المحتمل من أزمة سياسية"، أثارها حل الجمعية الوطنية والدعوة لإجراء انتخابات تشريعية، قد تأتي باليمين المتطرف إلى السلطة.

وصرحت لوبان، أثناء جولتها في إقليم با دو كاليه في إطار حملتها الانتخابية، "أنا لا أدعو إيمانويل ماكرون إلى الاستقالة، أنا أحترم المؤسسات". لكنها قالت إنه "عندما يكون هناك جمود سياسي، وعندما يكون هناك أزمة سياسية، فثمة احتمالات ثلاثة، هي: التعديل (الوزاري)، أو حل البرلمان، أو الاستقالة".

وأضافت أن التعديل الوزاري لا يبدو لي في هذا الظرف مفيدا جدا، وحل البرلمان قد حصل هذا العام، لذلك لن يبقى للرئيس سوى خيار الاستقالة للخروج من الأزمة السياسية.

وأشارت لوبان إلى أن ماكرون "سيفعل بالضبط ما يريده وما يمنحه الدستور الحرية لفعله".

وأظهر أحدث استطلاع للرأي نشر الجمعة أن التجمع الوطني بزعامة لوبان سيحصل على 250 إلى 300 من مقاعد الجمعية الوطنية البالغ عددها 577.

وكان ماكرون قد أشار الأسبوع الماضي إلى أنه يستبعد الاستقالة، بغض النظر عن نتيجة الانتخابات التشريعية.

وانطلقت في فرنسا رسميا حملة الانتخابات التشريعية المبكرة، التي سيجري دورها الأول في 30 يونيو/حزيران الجاري، ووفقا لاستطلاعات الرأي، يتصدر حزب التجمع الوطني من أقصى اليمين الترشيحات.

المصدر : الفرنسية