وزير خارجية إسبانيا للجزيرة: نرفض أي معايير مزدوجة بين أوكرانيا وغزة

قال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس إن بلاده تتعامل بمعايير واحدة بشأن حماية المدنيين وتوفير المساعدات الإنسانية، مؤكدا ضرورة بذل كل شيء ممكن لكي لا تكون هناك معايير مزدوجة بين أوكرانيا وقطاع غزة.

وشدد ألباريس -خلال مقابلة مع الجزيرة- على ضرورة حماية المدنيين من أي عنف وتوفير المساعدات لهم سواء في أوكرانيا أو غزة، مدينًا في الوقت نفسه أي انتهاكات في هذا الصدد، كما رفض تدمير المنشآت المدنية.

وأكد أهمية ضرورة فعل كل ما يمكن لعقد مؤتمر سلام يسفر عن إقامة دولة فلسطين تتشكل من الضفة الغربية وقطاع غزة بعد وقف الحرب الحالية.

وأشار إلى أن اعتراف مدريد بالدولة الفلسطينية جاء من باب العدالة للشعب الفلسطيني وألا يبقى لاجئا، وكذلك من أجل السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ومنطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى دوافع إنسانية.

وأضاف "نحن مع حل الدولتين، ونعترف بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات الإرهابية".

وأواخر مايو/أيار الماضي، أعلنت إسبانيا وأيرلندا والنرويج رسميا اعترافها بدولة فلسطينية مستقلة، ثم لحقتهم سلوفينيا وصولا إلى أرمينيا، مما يرفع عدد الدول المعترفة بها إلى 148 من أصل 193 دولة بالجمعية العامة للأمم المتحدة.

وطالب الوزير الإسباني بضرورة وقف الاستيطان بالضفة الغربية حيث توجد مستوطنات غير قانونية، مشيرا إلى أن مدريد فرضت عقوبات على المستوطنين وقررت ألا تبيع المزيد من الأسلحة لإسرائيل منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأكد أنه لا يمكن قبول العنف والطريقة التي تتعامل بها إسرائيل مع الفلسطينيين، متطرقا إلى ضرورة عدم السماح باتساع دائرة العنف في الشرق الأوسط، وأضاف "إذا لم نغير الوضع في الشرق الأوسط سيزداد العنف".

وبشأن العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح جنوبي قطاع غزة، قال الوزير الإسباني إن وقف العمليات القتالية في رفح ضروري، وسنبذل ما في وسعنا لدعم القانون الدولي، مؤكدا أن عدم التمييز بين مدنيين ومسلحين "أمر لا ينبغي السماح به".

وأوضح "لن نخشى تهديد أي أحد يمنعنا من الدفاع عن مبادئ ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي"، كاشفا عن منح مدريد 35 مليون يورو إضافية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) للقيام بعملها.

وقال إن على إسرائيل الالتزام بأوامر محكمة العدل الدولية بشأن الحرب على قطاع غزة.

وبشأن التصعيد على الجبهة الشمالية بين حزب الله وإسرائيل، بيّن وزير الخارجية الإسباني أن مدريد تعمل مع شركائها على خفض التصعيد في جنوبي لبنان، مؤكدا أن هذا سبب آخر لوقف الحرب في غزة.

وتابع "حذرنا مرارا من التصعيد عند الحدود اللبنانية الإسرائيلية، ونحن قلقون من هذا الوضع"، معرجا على ما قال إنها تهديدات حزب الله لقبرص العضو بالاتحاد الأوروبي.

المصدر : الجزيرة