الاحتلال يغتال فلسطينيين اثنين بقلقيلية ويواصل حملات الاعتقال في الضفة

الشهيدان إيهاب عبدالكريم أبو حامد، ومحمود حسن زيد، اللذين اغتالهما الاحتلال في مدينة قلقيلية.
الشهيدان إيهاب عبدالكريم أبو حامد (يمين) ومحمود حسن زيد اللذان اغتالهما الاحتلال في مدينة قلقيلية (مواقع التواصل الاجتماعي)

أفاد مراسل الجزيرة بأن قوة خاصة إسرائيلية اغتالت شابين فلسطينيين وسط مدينة قلقيلية شمالي الضفة الغربية المحتلة، كما نفذ جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة، حملة اقتحامات في مدن وبلدات بالضفة رافقتها اعتقالات وتحطيم مركبات وممتلكات لفلسطينيين.

وأضاف المراسل أن قوات خاصة من جيش الاحتلال تسللت إلى قلقيلية بعد ظهر اليوم، واعترضت سيارة، وأطلق جنود مدججون بالأسلحة النار بكثافة على ركابها، وجروهم خارجها وهم ينزفون.

وأكد شهود عيان أن قوات الاحتلال اغتالت الشابين بشكل متعمد، ومنعت طواقم الإسعاف من الوصول إليهما، ثم صادرت المركبة المستهدفة واحتجزت جثامين الشهداء.

من جهتها، قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان مقتضب، إن "قوات الاحتلال نفذت عملية اغتيال جبانة بحق اثنين من مجاهديها وهما الشهيدان محمود حسن منصور (28 عاما) وإيهاب أبو حامد (29 عاما)".

وبذلك ترتفع حصيلة قتلى الضفة الغربية إلى 552 فلسطينيا، بينهم 132 طفلا، منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وفق معطيات وزارة الصحة.

اقتحامات واعتقالات

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت فجر الجمعة مدينة قلقيلية، وحاصرت أحياء كفر سابا ووسط المدينة وحي نزال، ودهمت عددا من المنازل.

واعتقلت قوات الاحتلال شخصا فلسطينيا للمرة الثالثة، للضغط على نجله لتسليم نفسه بدعوى أنه مطلوب لديها.

وفي سياق متصل، أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بإصابة شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مخيم قدورة، بمدينة رام الله.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت المدينة، ودهمت المخيم وسط إطلاق نار، ما أدى لإصابة أحد المواطنين برصاصة في الفخذ. وقد تمكن الهلال الأحمر من نقله لمجمع فلسطين الطبي بعد وقت من احتجازه لدى قوات الاحتلال.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال اقتحمت مخيمي قدورة والجلزون في محافظة رام الله وهو ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع فلسطينيين، استخدم خلالها الجيش الرصاص الحي وقنابل الغاز المدمع .

وأشار الشهود إلى أن القوات الإسرائيلية اعتقلت 9 مواطنين من المخيمين قبل أن تنسحب.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيين اثنين، أحدهما طالب في الثانوية العامة، خلال دهمها منازل في بلدة علار، شمال طولكرم بالضفة الغربية.

واقتحمت آليات الاحتلال العسكرية البلدة من محورها الغربي وجابت شوارعها وخربت ممتلكات الفلسطينيين ومركباتهم، قبل أن تنسحب.

كذلك نفذ جيش الاحتلال في ساعات الفجر الأولى اقتحامات لعدد من البلدات في محافظتي بيت لحم والخليل، قبل أن ينسحب منها لاحقا.

​​​​​​​وبوتيرة يومية، يقتحم الجيش الإسرائيلي مدنا وبلدات في الضفة لاعتقال من يسميهم "مطلوبين"، وعادة ما يعتدي على فلسطينيين ويدمر ممتلكات عامة وخاصة، ضمن مرحلة تصعيد يشرف عليها الجيش ومستوطنون منذ بدء الحرب على قطاع غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وخلفت تلك الحرب التي تحظى بدعم أميركي مطلق، قرابة 123 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات