الاحتلال الإسرائيلي يواصل اقتحام بلدات بالضفة

إصابة جندية ومستوطن بجروح في إطلاق نار استهدف حافلة شرق قلقيلية بالضفة الغربية
إطلاق نار استهدف قوات الاحتلال خلال اقتحامها قلقيلية (الجزيرة-أرشيف)

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحاماتها لمدن وبلدات بالضفة الغربية المحتلة وتنفيذ اعتقالات بحق أهاليها.

ففي رام الله قالت وسائل إعلام فلسطينية إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تشن حملة اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين في مخيم الجلزون شمالي المدينة.

وقالت المصادر إن قوات الاحتلال تنكّل بالمعتقلين، وتهدد ذوي آخرين بضرورة تسليم أنفسهم.

كما أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بإصابة شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مخيم قدورة بمدينة رام الله. وكانت قوات الاحتلال اقتحمت المدينة ودهمت المخيم وسط إطلاق نار مما أدى لإصابة أحد المواطنين برصاصة في الفخذ. وقد تمكن الهلال الأحمر من نقله لمجمع فلسطين الطبي بعد وقت من احتجازه من قبل قوات الاحتلال.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب صلاح ياسر بعد اقتحام منزله في بلدة سلواد شمال شرق رام الله.

وفي نابلس قال مراسل الجزيرة إن قوات جيش الاحتلال اقتحمت بلدة بزاريا شمالي غرب المدينة. وذكرت مصادر محلية أن مستوطنين هاجموا منزلا على أطراف قرية يتما جنوبي نابلس.

كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة قلقيلية. شمالي الضفة، وسيرت دورياتها في شوارع المدينة. كما حاصرت أحياء كفر سابا ووسط المدينة وحي نزال ودهمت منازل فيها.

واعتقلت قوات الاحتلال مواطنا للمرة الثالثة للضغط على نجله لتسليم نفسه بدعوى أنه مطلوب لديها.

وأمس الخميس استشهد طفل فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في مدينة قلقيلية، في حين قتل شبان فلسطينيون مستوطنا.

وأوضحت وزارة الصحة الفلسطينية -في بيان- "استشهاد الطفل نعيم عبد الله نعيم سمحة (15 عاما)، برصاص الاحتلال الإسرائيلي في قلقيلية".

وبذلك ترتفع حصيلة شهداء الضفة الغربية إلى 550 فلسطينيا، بينهم 132 طفلا، منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وفق معطيات وزارة الصحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات