الموت يتربص بالسودانيين والمقابر تتضاعف 3 مرات في دارفور

صور من مقابر في دارفور
مساحة المقابر في دارفور تضاعفت ثلاث مرات (الجزيرة)

يحتفظ زعماء محليون بقوائم مكتوبة بخط اليد لأسماء الموتى في مخيم "كلمة" للنازحين في إقليم دارفور غرب السودان، ويقول أحد هؤلاء الزعماء إن القوائم تطول ولا يمر يوم دون أن تتضمن اسم طفل.

وخلال أسبوعين فقط في مايو/أيار، اشتملت القوائم على أسماء 28 طفلا، أما سبب الوفاة فهو سوء التغذية والمرض، وفقا للزعماء المحليين.

وسرعان ما توسعت المساحات المخصصة لدفن الموتى حول مخيم كلمة في الأشهر القليلة الماضية. وأظهر تحليل أجرته رويترز لصور الأقمار الاصطناعية أن مقبرة على الطرف الجنوبي لمخيم كلمة توسعت في النصف الأول من عام 2024 بمعدل أسرع 2.5 مرة مما كانت عليه في النصف الثاني من عام 2023.

وتتمدد مساحات المقابر بسرعة في أماكن أخرى في إقليم دارفور، الذي تعصف به الحرب المستمرة في السودان بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع.

وفي مخيم زمزم المزدحم بالنازحين، حيث يعيش حاليا مئات الآلاف، توسعت المقبرة الواقعة على الطرف الجنوبي للمخيم في النصف الأول من عام 2024 بوتيرة أسرع نحو 3 أمثال مقارنة بالنصف الثاني من العام الماضي.

14 مقبرة في 5 تجمعات

وإجمالا، حددت رويترز 14 مقبرة في 5 تجمعات سكنية في أنحاء دارفور توسعت بسرعة في الأشهر الماضية. وزادت المدافن المحفورة حديثا في هذه المقابر بمعدل أسرع 3 مرات في النصف الأول من عام 2024 مقارنة بالنصف الثاني من العام الماضي.

وعلاوة على ذلك، جاءت هذه الزيادة إلى جانب توسعات كبيرة سابقة بالفعل حيث شهدت المنطقة أسابيع من العنف في الأشهر الستة الأخيرة من عام 2023 أسفرت عن مقتل كثيرين.

وقال تيمو جاسبيك، الذي أعد تقريرا صدر حديثا عن معهد كليغندال الهولندي للأبحاث يحذر من ارتفاع معدل الوفيات المرتبطة بالجوع في السودان، إن هذه المقابر "بمثابة إنذار مبكر" وإنه "كلما طال أمد الحرب، تفاقمت المشكلة".

وراجعت رويترز مئات الصور الملتقطة بالأقمار الاصطناعية لأماكن المدافن على مدى عدة سنوات لتحديد الارتفاع الكبير في معدل الوفيات بالتجمعات الخمس في دارفور. وربما يرجع أحد أسباب التوسع الأخير في منطقة المقابر الجديدة إلى ارتفاع معدل الوفيات نتيجة تدفق سكان المخيمات الفارين من العنف.

ومع ذلك، ربما تكون حسابات رويترز لمدى توسع المدافن أقل من الحقيقي لأنها لا تأخذ في الاعتبار على سبيل المثال القبور الجديدة التي تم حفرها بين المقابر الموجودة في أماكن عديدة أو وجود مدافن صغيرة لا يمكن تحديدها بسهولة في صور الأقمار الاصطناعية.

ولم تبحث رويترز الأمر إلا في التجمعات التي لم تشهد قتالا خلال الأشهر الستة الماضية لاستبعاد احتمال أن يكون سبب توسعة المقابر هذا العام هو زيادة عدد القتلى في الصراع.

انتشار الجوع والمرض

وتكشف صور الأقمار الاصطناعية عن مدى انتشار الجوع والمرض بسرعة في السودان، وهو ما يتضح أيضا من خلال بيانات انعدام الأمن الغذائي والصور ومقاطع الفيديو للأطفال المصابين بالهزال والمقابلات مع عشرات الأشخاص من 20 تجمعا سكنيا في أنحاء دارفور.

وقد وصفت أمهات في هذه التجمعات كيف مات أطفالهن بسبب عدم القدرة على إطعامهم وتوفير الرعاية الصحية والدواء لهم.

سودانيون يفرون نحو الحدود التشادية مع دارفور بسبب الحرب (رويترز)

وتحدث أكثر من 30 من زعماء القبائل والمسعفين ومسؤولي الصحة عن ارتفاع مثير للقلق في عدد الوفيات الناجمة عن سوء التغذية والمرض. وشارك زعماء القبائل صورا ومقاطع فيديو تظهر عشرات القبور الجديدة في المدافن التي أجرت رويترز مسحا لها باستخدام صور الأقمار الاصطناعية.

وذكرت رويترز هذا الشهر أن نحو 765 ألف سوداني قد يواجهون نقصا كارثيا في الغذاء بحلول سبتمبر/أيلول، وفقا لتوقعات أولية لمبادرة رائدة في رصد المجاعات في العالم.

وتشير التوقعات إلى أن 9 ملايين شخص، أي ما يقرب من 20% من السكان، يعانون من حالة غذائية طارئة أو ما هو أسوأ من ذلك.

وأعد التحليل الجديد، مبادرة التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، التي تتخذ من روما مقرا، وهي أداة تستخدمها وكالات الأمم المتحدة ومنظمات إغاثة لتحديد ما إذا كان سيتم إعلان المجاعة رسميا.

وتعود تقديرات المبادرة إلى ديسمبر/كانون الأول، ولم تنشر بعد أحدث تقديراتها الأولية.

وفي مارس/آذار الماضي، قالت المبادرة إن التهديدات الأمنية وحواجز الطرق وانقطاع الاتصالات في السودان تعيق قدرتها على إجراء التقييمات.

وفي وقت سابق، قالت متحدثة باسم المبادرة إن التحليل بشأن السودان "مستمر" ولكن لم يتضح بعد متى سيتم الانتهاء منه.

إحصاء القبور

للحصول على صورة محدثة لحالة الطوارئ الغذائية في السودان، استخدمت رويترز تقنيات مشابهة لتلك التي تستخدمها جهات رصد الجوع والأوضاع الصحية في مناطق الصراع والكوارث التي يتعذر الوصول إليها.

وحدد التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي في كتيب إرشادي عام 2021 الخطوات التي يمكن اتخاذها لتحديد مستوى الوفيات في "المناطق التي يكون وصول المساعدات الإنسانية إليها محدودا أو منعدما"، وتضمنت "مقابلات مع مصادر رئيسية للمعلومات وإحصاء القبور".

وأزمة الجوع في السودان من صنع الإنسان، حيث تلعب الصراعات العسكرية دورا في خلقها وتفاقمها، وقد أدى القتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع الذي اندلع في أبريل/نيسان من العام الماضي إلى نزوح أكثر من 9 ملايين شخص، أي ما يقرب من خمس السكان، ومنع وصول المساعدات الإنسانية إلى مناطق كثيرة في البلاد.

وأفادت رويترز في أبريل/نيسان بأن قوات الدعم السريع والمليشيات المتحالفة معها نهبت مخازن المساعدات وسرقت المحاصيل والمعدات الزراعية من المزارعين مما أجبرهم على ترك أراضيهم.

وتشير التقديرات إلى أن إنتاج الحبوب في دارفور وكردفان، وهي منطقة أخرى تضررت بشدة من الحرب، سيقل بنسبة تصل إلى 80% عن المتوسط في عام 2023، وفقا لتقرير أصدرته منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) في مارس/آذار.

وذكرت رويترز في أبريل/نيسان أن السكان أصبحوا غير قادرين على العثور على الطعام أو تحمل تكلفته حتى لو كان متاحا، لأن الأسعار ارتفعت بشكل كبير فاضطروا إلى التخلي عن وجبات وتناول أوراق الشجر وحتى التراب.

ولم ترد الحكومة بقيادة الجيش أو قوات الدعم السريع على أسئلة عن هذا التقرير. وقالت الحكومة إنها ملتزمة بتسهيل إيصال المساعدات وتتهم قوات الدعم السريع بنهب المساعدات وعرقلتها، ولكن قوات الدعم السريع تنفي ذلك، وتقول إنها ستحاسب أي أطراف مارقة في صفوفها واتهمت الجيش بعرقلة تسليم المساعدات.

تدمير منظومة الرعاية الصحية

ودمرت الحرب أيضا منظومة الرعاية الصحية التي كانت تعاني بالفعل من ضغوط قبل تفجر القتال.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن حوالي ثلثي السودانيين لا يحصلون على الرعاية الصحية، وإن ما بين 70% و80% من المرافق الصحية في البلاد خارج الخدمة منذ من فبراير/شباط.

وذكر أطباء وزعماء محليون في دارفور تم الاتصال بهم هاتفيا أن الآباء يلجؤون إلى الأساليب التقليدية في محاولة يائسة لمساعدة أطفالهم المرضى.

ويقول خبراء الأمن الغذائي والتغذية إن في أزمة مثل تلك التي يشهدها السودان، حيث انهارت المنظومتان الغذائية والطبية، يتلازم سوء التغذية والمرض.

وقالت ليزبيث ألبريخت المتخصصة في انعدام الأمن الغذائي والصحة في منطقة القرن الأفريقي الكبرى بمنظمة الصحة العالمية إن التهديد يتمثل في "مزيج قاتل" من سوء التغذية والحصبة والملاريا والكوليرا وغيرها من الأمراض.

"سنموت من الجوع"

وقال موظف إغاثة محلي لرويترز إنه في بلدة نيرتتي بوسط دارفور لم تصل الإمدادات ونهبت قوات الدعم السريع المحاصيل. وأضاف أن الأطفال يموتون بسبب نقص الغذاء، ويلجأ الناس إلى تناول أوراق الشجر وينبشون أعشاش النمل لعلهم يجدون فتات الخبز وغيرها من بقايا الطعام.

وذكر أن قوات الدعم السريع والمليشيات المتحالفة معها تسطو على التجار، مما جعل الطرق غير آمنة. وأضاف أنه لا يوجد من يحمي وكالات الإغاثة الدولية إذا رغبت في العودة إلى المنطقة. وأشارت بيانات صادرة عن المنظمة الدولية للهجرة إلى أن عدد سكان نيرتتي تضاعف بسبب تدفق ما يربو على 33 ألف شخص فرارا من العنف.

وأظهرت صور التقطتها الأقمار الاصطناعية في مارس/آذار ويونيو/حزيران صفوفا من المدافن الجديدة على الطرف الجنوبي من بلدة نيرتتي.

وفي الفترة بين 21 نوفمبر/تشرين الثاني إلى السادس من يونيو/حزيران، تمددت مساحة المدافن الجديدة بوتيرة أسرع بنسبة 13% مقارنة بالأشهر الأربعة السابقة.

وقال أحد الزعماء المحليين، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن سكان المخيم يخافون مغادرته للبحث عن عمل لأنه لا يوجد من يحميهم من قوات الدعم السريع والمليشيات المتحالفة معها، وأضاف أن الرجال يخشون الاعتقال أو القتل بينما تخشى النساء التعرض للاغتصاب.

وقدم صورا لرجل قال إن مسلحين قتلوه بالرصاص على الطريق الرئيسي الذي يربط بين كلمة ونيالا عاصمة جنوب دارفور يوم 29 مايو/أيار عندما حاول مغادرة المخيم للبحث عن عمل.

وأضاف "نحن محاصرون هنا وسنموت من الجوع".

وتشهد بلدة كاس بولاية جنوب دارفور الوضع نفسه. وقال محمد علي عثمان مسؤول التغذية بوزارة الصحة هناك إن الناس في منطقة كاس، التي تضم البلدة والقرى المحيطة بها، يموتون جراء الأمراض وسوء التغذية. وأضاف أن نسبة ضئيلة فقط من المرضى يصلون إلى المستشفيات لأن الطرق غير آمنة، وهناك قرى بأكملها معزولة.

ويزداد عدد المدافن أيضا في كاس، فقد تمددت مقبرة واحدة على الحافة الجنوبية الشرقية للبلدة بمعدل أسرع بنسبة 49% في الفترة ما بين الرابع من يناير/كانون الثاني والأول من يونيو/حزيران، مقارنة بالنصف الثاني من العام الماضي.

وهناك دلائل الآن على أن المقابر تتوسع بشكل أسرع.

وفي الفترة بين 28 مارس/آذار والثالث من مايو/أيار، توسع حجم مدفن كبير في مخيم زمزم بشمال دارفور بمعدل 50% أسرع مما كان عليه في الثلاثة أشهر ونصف الشهر السابقة.

وفي أبريل/نيسان الماضي، قال زعيم محلي في المخيم إن الكثير من الناس يتناولون وجبة واحدة فقط يوميا، في حين أظهر مسح شامل أجرته منظمة أطباء بلا حدود في مارس/آذار وأبريل/نيسان أن أكثر من 46 ألف طفل دون الخامسة، أي نحو ثلث الأطفال في المخيم، يعانون من سوء التغذية الحاد.

وفي مخيم الحميدية بوسط دارفور، تشهد المقابر نموا متسارعا في الأشهر القليلة الماضية. ورصدت صور التقطها أقمار اصطناعية العشرات من المدافن الجديدة في موقع واحد خلال الفترة بين 30 مارس/آذار والرابع من يونيو/حزيران، كما كشفت أن وتيرة توسع المدافن كانت أعلى بنسبة 53% مما كانت عليه في الأشهر الثلاثة الماضية.

وشارك سيف الدين عبد الله، أحد الزعماء المحليين في مخيم الحميدية، مقاطع فيديو للمدافن في المخيم. وعرض مقطعا يُظهر مجموعة من الأشخاص وهم يدفنون رجلا يبلغ من العمر 40 عاما قال عبد الله إنه كان يعاني من مرض السكري.

وأضاف أن المساعدات الإنسانية لا تصل إلى المخيم، مشيرا إلى أنها بالغة الأهمية "لإنقاذ الأطفال الذين يموتون كل يوم".

المصدر : رويترز