اشتباكات ضارية غربي رفح والاحتلال يقصف خيام النازحين بالمواصي

نازحون فلسطينيون يفرون من رفح بسبب العملية العسكرية الإسرائيلية (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة بتجدد الاشتباكات الضارية بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال الإسرائيلي التي تحاول التوغل في الحي السعودي غربي مدينة رفح جنوب قطاع غزة، في الوقت الذي استهدف فيه الاحتلال خيام النازحين بمنطقة المواصي.

وأضاف المراسل أن آليات الاحتلال تتوغل في الحي السعودي وشارع الطيارة غرب رفح تحت غطاء من الغارات الجوية والقصف المدفعي العنيف وإطلاق نار من طائرات مسيرة طراز "كواد كابتر".

وذكرت قناة الأقصى الفضائية أن اشتباكات عنيفة تدور بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال الإسرائيلي في الحي السعودي غربي مدينة رفح، بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي مكثف.

وأضافت القناة أن دبابات وآليات الاحتلال تطلق قذائفها بالقرب من المستشفي الميداني الإماراتي بمدينة رفح.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر طبية أن مسعفين حاولوا انتشال شهيد وعدد من المصابين جراء قصف إسرائيلي استهدف مجموعة من المدنيين في الحي السعودي غربي رفح.

قصف الخيام

كما قصف الجيش الإسرائيلي خيام النازحين في منطقة المواصي شمال غربي مدينة رفح، ما تسبب في استشهاد 5 وإصابة آخرين.

من جهتها، قالت وسائل إعلام فلسطينية إن قصفا إسرائيليا استهدف خيام النازحين في شارع الشاكوش جنوب غربي مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة.

وقال مراسل الجزيرة إن قصفا إسرائيليا استهدف منزلا لعائلة أبو صفية في حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة، خلف 6 شهداء وعددا من المصابين.

وأضاف المراسل أن زوارق الاحتلال البحرية تطلق نيران مدافعها الثقيلة على المناطق الغربية لمخيم الشاطئ في مدينة غزة.

وقالت وسائل إعلام فلسطينية إن مسيرات إسرائيلية من طراز "كواد كابتر" أطلقت النار على منازل الفلسطينيين شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

كما شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي -فجر اليوم- 5 غارات على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

إنسانيا، قال منسق المستشفيات الميدانية في غزة مروان الهمص، مساء الثلاثاء، إن "الوضع الصحي في القطاع كارثي جدا ويزداد تدهورا بسبب استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي للمستشفيات وبعض المرضى يموتون بسبب نقص الأدوية".

وأشار الهمص، إلى أن الأمراض المعدية تنتشر في مخيمات النازحين خاصة التهاب الكبد الوبائي، لافتا إلى أن الحشرات تنتشر في محيط المستشفيات والمخيمات بسبب مياه الصرف الصحي.

وأشار إلى أن "المجاعة تفتك في شمال القطاع ولا نستطيع إنقاذ الأطفال من سوء التغذية".

من جانبها، أفادت الوكالة الأميركية للتنمية بأن مديرة الوكالة سامانثا باو بحثت مع رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هاليفي التحديات التي تواجه تدفق المساعدات لقطاع غزة.

وأمس الثلاثاء، قالت سامانثا باو إن شاحنات مساعدات قليلة تصل إلى القطاع وإن على الجيش الإسرائيلي بذل المزيد من الجهود لتسهيل حركة شاحنات المساعدات.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الفلسطينية + وكالة الأناضول