اعتصام أمام بنك أميركي للمطالبة بسحب استثماراته من إسرائيل

مظاهرات في مدينة نيويورك أمام مبنى "سيتي بانك" للمطالبة بسحب استثمارات البنك من الشركات الإسرائيلية
مظاهرات في مدينة نيويورك أمام مبنى "سيتي بانك" للمطالبة بسحب استثمارات البنك من الشركات الإسرائيلية (الجزيرة)

نظم المئات من المتظاهرين لليوم الثاني على التوالي اعتصاما أمام مقر "سيتي بنك" في مدينة نيويورك، تنديدا بحرب جيش الاحتلال الإسرائيلي على غزة، واحتجاجا على "تواطؤ البنك في الإبادة الجماعية" التي تجري هناك، بحسب وصف المعتصمين.

وأضاف مصدر خاص للجزيرة نت، طلب عدم الكشف عن اسمه، أن تنظيم هذا الاعتصام جاء بالتعاون بين نشطاء فلسطينيين مع نشطاء المناخ لمطالبة البنك بالتوقف عن تمويل إسرائيل وتدمير الموارد الطبيعية في فلسطين. وأضاف المصدر أن المتظاهرين سيطلقون غدا الخميس حملة ضد شركة الشحن ميرسك. وأوضح للجزيرة نت أن الحركة الطلابية التي بدأت في الجامعات ستتجه بقوة في الأيام القادمة ضد الشركات التي تساعد دولة الاحتلال الإسرائيلي.

مظاهرات أمام مبنى "سيتي بانك" للمطالبة بسحب استثماراته من الشركات الإسرائيلية (الجزيرة)
مظاهرات في مدينة نيويورك أمام مبنى "سيتي بانك" للمطالبة بسحب استثمارات البنك من الشركات الإسرائيلية (الجزيرة)

ووفقًا لمنظمة "بانكينغ أون سوليداريتي"، فإن "سيتي بنك" يعد أكبر مؤسسة مصرفية أميركية تستثمر في البنية التحتية لإسرائيل، من خلال الاستثمار في قطاع التكنولوجيا، خاصة العسكرية منها. كما قام سيتي بنك أيضًا بتسهيل منح مليارات الدولارات لتمويل الأسلحة العسكرية الإسرائيلية، مما ساعد على دعم البنية التحتية التي تحافظ على استمرار الفصل العنصري، بحسب ما ورد في موقع المنظمة.

ويذكر أن الولايات المتحدة شهدت احتجاجات متزايدة منذ أكتوبر/تشرين الأول الفائت، على إثر ما يصفه المتظاهرون بضلوع القادة السياسيين وعدد من المؤسسات التعليمية والمالية الأميركية في الحرب التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقد طالبت هذه الاحتجاجات -التي تميزت بنصب الخيام في حرم الجامعات- بوقف الحرب على غزة، ووقف التعاون القائم بين هذه الجامعات مع مؤسسات تعليمية إسرائيلية، وسحب الاستثمارات في الشركات التي تدعم إسرائيل.

 

المصدر : الجزيرة