حادث تصادم بين سفينتين فلبينية وصينية في بحر جنوب الصين

سفن أمريكية وفليبينية في تدريبات بموقع آخر ببحر جنوب الصين
الصين حذرت الفلبين من انتهاك مياهها الإقليمية وأصدرت قواعد تسمح باستخدام القوة ضد السفن الأجنبية المخالفة (الجزيرة-أرشيف)

قال خفر السواحل الصيني اليوم الاثنين إن سفينة إمداد فلبينية اقتربت بشكل خطير من سفينة صينية، مما أدى إلى وقوع تصادم بسيط بعد أن دخلت بشكل غير قانوني فيما تعتبره بكين مياها إقليمية صينية.

وأوضح خفر السواحل في بيان أن سفينة النقل والإمداد الفلبينية تجاهلت التحذيرات الجادة والمتكررة من قبل السلطات الصينية، وأن حادث التصادم وقع عندما دخلت السفينة بشكل غير قانوني المياه المتاخمة لجزيرة سكند توماس شول في بحر جنوب الصين.

وأشار إلى أن السفينة اقتربت عمدا وبشكل خطير من السفينة الصينية بطريقة غير مهنية مما أدى إلى وقوع التصادم، لكن البيان لم يشر إلى وقوع إصابات أو أضرار بأي من السفينتين.

وتتبادل الصين والفلبين منذ أشهر الاتهامات بشأن مناورات ومصادمات بحرية خطيرة عند جزيرة سكند توماس شول، وهي جزيرة مرجانية تقع في المنطقة الاقتصادية الخالصة للفلبين.

ووقعت عدة حوادث بعدما نشرت الفلبين مهام لإمداد جنود لها يرابطون على متن سفينة حربية قديمة جانحة بالمنطقة.

وتقول الصين إن لها الحق في السيادة على بحر جنوب الصين بأكمله تقريبا بما في ذلك الأجزاء التي تطالب بها الفلبين وفيتنام وإندونيسيا وماليزيا وبروناي.

وتمر عبر بحر جنوب الصين تجارة تتجاوز قيمتها 3 تريليونات دولار سنويا.

وكانت الصين قد حذرت الفلبين سابقا من التوغل في مياهها الإقليمية وأصدرت قواعد جديدة دخلت حيز التنفيذ في 15 يونيو/حزيران، والتي من شأنها تطبيق قانون 2021 الذي يسمح لخفر السواحل الصيني باستخدام القوة الفتاكة ضد السفن الأجنبية في المياه التي تقول الصين إنها تابعة لها.

وتتيح القواعد الجديدة لخفر السواحل الصيني احتجاز السفن المتسللة للمنطقة لمدة 60 يوما دون محاكمة.

المصدر : الجزيرة + رويترز