احتفالات بالعيد في غزة ومظاهرات للتضامن معهم بتعز وعمّان

Palestinians hold Eid al-Adha prayers by the ruins of al-Al Rahma mosque destroyed by Israeli air strikes, amid the Israel-Hamas conflict, in Khan Younis, in the southern Gaza Strip, June 16, 2024. REUTERS/Mohammed Salem TPX IMAGES OF THE DAY
فلسطينيون يؤدون صلاة عيد الأضحى على أنقاض مسجد الرحمة الذي دمرته غارات جوية إسرائيلية في خان يونس (رويترز)

حاول أهالي قطاع غزة اقتناص لحظات سعادة في عيد الأضحى المبارك، وسط قصف إسرائيلي متواصل ومعاناة إنسانية نتيجة الحرب الاسرائيلية التي تجاوزت 8 أشهر، بينما تظاهر أهالي تعز باليمن والعاصمة الأردنية عمان بعد صلاة العيد تضامنا مع غزة.

وأدى سكان مخيم جباليا شمالي القطاع صلاة العيد على أنقاض أحد المساجد، بينما أدى المصلون بمدينة غزة صلاة العيد بين أنقاض المسجد العمري.

وفي جنوب القطاع، أدى العشرات من أهالي خان يونس صلاة عيد الأضحى على أنقاض مسجد الرحمة الذي دمرته غارات جوية إسرائيلية.

وقال خطيب مسجد جباليا شمالي القطاع، إن العدو يحاول كسر عزيمة أهل غزة، لكنهم مستمرون في الدفاع عن أرضهم وعن مقدسات الأمة.

وأضاف أن الاحتلال "يحاول أن يحرمنا من إحياء عيد الأضحى المبارك وحال بيننا وبين التقرب إلى الله، لكننا سندك العدو المتغطرس الذي يحيل بيننا وبين أداء شعائرنا الدينية".

وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام فلسطينية، سيدات يصنعن كعك العيد على أنقاض منازلهن المدمرة في خان يونس جنوب القطاع.

كما نشرت حسابات محلية مشاهد تظهر لحظات فرح أطفال فلسطينيين نازحين في مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح بحلول عيد الأضحى المبارك، وسط ظروف قاسية يعيشونها نتيجة الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

 

 

تكثيف الإغاثة

من جهتها، دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الأحد، إلى تكثيف جهود إغاثة الشعب الفلسطيني في مواجهة حرب الإبادة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي.

وفي بيان بمناسبة أول أيام عيد الأضحى المبارك، قالت حماس "نبارك لأمتنا حلول العيد، ولحجاج بيت الله الحرام أداءهم مناسك الحج هذا العام".

ودعت إلى "دعم صمود شعبنا الفلسطيني ودفاعه عن مقدساته، وتكثيف الجهود لإغاثته في مواجهة حرب الإبادة والتطهير العرقي والتجويع".

وأكدت حماس أن "الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وفي كل ساحات الوطن وخارجه، يقف نيابة عن الأمة قاطبة، دفاعا عن أرض فلسطين المباركة، وذودا وحماية عن المسجد الأقصى المبارك، قبلة المسلمين الأولى، وثالث الحرمين الشريفين".

تضامن مع غزة

وفي الأردن تظاهر المئات في محيط السفارة الإسرائيلية غربي العاصمة عمان بعد صلاة عيد الأضحى تنديدا بالحرب الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة.

وأثنى المتظاهرون على صمود الشعب الفلسطيني في غزة، ودعوا إلى وقف الحرب فورا وفتح معبر رفح وإدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع، كما طالبوا بإلغاء اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية.

وفي اليمن أدى آلاف المصلين في ساحة الحرية في مدينة تعز وسط البلاد صلاة عيد الأضحى المبارك، وردد المصلون قبل وبعد صلاة العيد هتافات للتضامن مع قطاع غزة وللتنديد بمجازر الاحتلال الإسرائيلي والحرب المستمرة على القطاع منذ 8 شهور.

كما دعا المصلون المجتمع الدولي إلى اتخاذ خطوات عملية لإجبار الاحتلال الإسرائيلي على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ورفع الحصار عن غزة والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية والغذائية ووقف عمليات الإبادة الجماعية.

وفي السعودية، قال رئيس الشؤون الدينية في المسجد الحرام والمسجد النبوي، عبد الرحمن السديس، إن فرحة العيد لا تنسي المسلمين مآسي ما يتعرض له الفلسطينيون المستضعفون من دمار وتشريد وتقتيل.

وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة أكثر من 122 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي هذه الحرب متجاهلا قرارا من مجلس الأمن يطالبه بوقف القتال فورا، وأوامر من محكمة العدل تطالبه بوقف هجومه على رفح، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال "الإبادة الجماعية"، و"تحسين الوضع الإنساني" بغزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات