الاحتلال يقتحم بلدات بجنين والخليل ورام الله واشتباكات مع مقاومين

اقتحامات الجيش الإسرائيلي لجنين شاشه الجزيره
جيش الاحتلال اقتحم الليلة بلدات في جنين شمالي الضفة الغربية (الجزيرة-أرشيف)

اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال التي اقتحمت مساء أمس الجمعة وفجر اليوم عددا من البلدات في الضفة الغربية المحتلة، أبرزها كفردان غرب جنين وبيت أمر شمال الخليل .

واقتحمت عناصر من جيش الاحتلال كفردان حيث اندلعت اشتباكات مسلحة مع مقاومين أثناء عملية الاقتحام، كما قامت القوات الإسرائيلية بتسيير دورياتها في شوارع البلدة قبل اقتحامها عددا من المنازل.

وذكرت مصادر صحفية فلسطينية بوقوع اشتباك مسلح بين مقاومين وقوات الاحتلال التي اقتحمت أيضا بلدة برقين في جنين.

كما اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال بعد اقتحامها بلدة بيت أمر شمال الخليل، حيث داهمت وسط البلدة وصادرت عددا من المركبات وفتشت أراضي المواطنين.

جاء ذلك بعد انسحاب القوات الإسرائيلية من منطقة الظهر في البلدة بعد تسيير دورياتها ونصب حواجز بالمنطقة.

وذكرت منصات محلية فلسطينية بوقوع مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم الجلزون شمال رام الله وسط الضفة الغربية.

إصابات

وكان 8 فلسطينيين أصيبوا بجروح بينهم أربعة في حالة خطيرة، خلال اقتحام قوات الاحتلال محيط مخيم الأمعري للاجئين جنوب مدينة البيرة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن من بين الحالات الخطيرة طفلا وشابا أطلقت قوات الاحتلال النار على مركبتهما بالمخيم.

واقتحمت قوات الاحتلال مدينة البيرة، وحاصرت منزلا بمحيط مخيم الأمعري، واعتقلت شابا بعد أن أصابته بجروح، دون معرفة الأسباب.

كما دفعت بتعزيزات عسكرية إلى محيط المخيم ومنطقتي "سطح مرحبا" و"أم الشرايط" المجاورتين، مما أدى لاندلاع مواجهات عنيفة، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المدمع على الفلسطينيين الذين حاولوا التصدي للاقتحام.

اعتداءات المستوطنين

من ناحية أخرى، نكلت قوات الاحتلال الإسرائيلي بسيدة فلسطينية على الحاجز العسكري المؤدي إلى منطقة تل الرميدة وسط مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وأوقف جنود الاحتلال هذه المواطنة وحاولوا الاعتداء عليها بعد رفضها التفتيش مما دفع سكان المنطقة إلى التدخل والتعارك مع جنود الاحتلال.

وفي بيت لحم، أشعل مستوطنون النار في أراض زراعية لفلسطينيين في منطقة عين قديس ببلدة حوسان غربي المدينة، مما ألحق أضرارا واسعة بالأراضي.

وتقع عين قديس على مقربة من مستوطنة بيتار عيليت مما يجعل المنطقة معرضة بشكل دائم لاعتداءات المستوطنين.

جدير بالذكر أن جيش الاحتلال صعد بشكل ملحوظ، منذ بدء عدوانه على قطاع غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من حملة الاقتحامات والاعتقالات والانتهاكات بحق الفلسطينيين بالضفة المحتلة. كما كثف المستوطنون اعتداءاتهم على أهالي الضفة وممتلكاتهم.

ومنذ ذلك اليوم، بلغ عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا برصاص الجيش الإسرائيلي ومستوطنين بالضفة أكثر من 546 شهيدا، إضافة إلى نحو 5200 جريح، فضلا عن اعتقال 9170 شخصا، وفق جهات رسمية فلسطينية.

المصدر : الجزيرة