أكثر من 1.8 مليون حاج يقفون بعرفات لأداء ركن الحج الأعظم

حجاج بيت الله الحرام يقفون بصعيد عرفة في ركن الحج الأكبر قبل أن ينفروا إلى مزدلفة لرمي الجمرات (الأناضول)

يواصل حجاج بيت الله الحرام الوقوف بصعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم، وقد صلى ضيوف الرحمن الظهر والعصر جمعا وقصرا في مسجد نمرة بمشعر عرفات.

وقال وزير الحج السعودي إن عدد الحجاج خلال الموسم الحالي بلغ مليونا و833 ألفا و164 حاجا وحاجة.

ويأتي موسم الحج هذا العام في ظل تزايد التحذيرات الرسمية بشأن حالة الطقس حيث أكدت وزارة الصحة أن ارتفاع درجات الحرارة يعتبر من أكبر تحديات الحج لهذا العام.

ونقلت قناة الإخبارية السعودية الرسمية مشاهد جوية عبر حسابها بمنصة إكس، تظهر اكتساء جبل الرحمة باللون الأبيض، حيث غص بضيوف الرحمن وقد ارتفعت أيديهم للسماء ولهجت ألسنتهم بالدعاء، تأسيا برسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم الذي وقف عليه وألقى منه خطبة الوداع.

دعاء لأهل غزة

وتوافد الحجاج إلى مسجد نمرة بصعيد عرفات للاستماع إلى الخطبة التي ألقاها إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ ماهر المعيقلي.

ودعا الشيخ المعيقلي لأهل فلسطين مؤكدا أنهم في أذى عدو سفك الدماء ومنع ما يحتاجون إليه من ضروريات.

وقال المعيقلي "ادعوا لإخواننا في فلسطين الذين مسهم الضر وتألموا من أذى عدوهم، سفكا للدماء وإفسادا في البلاد ومنعا من ورود ما يحتاجون إليه."

وأكد الشيخ المعيقلي خلال الخطبة على أهمية وحدة صف المسلمين ونبذ الشقاق والفرقة.

كما حث على الإخلاص في العبادة خلال الحج مؤكدا أن شعيرة الحج تقتضي إخلاص العبادة لله و"ليس مكانا للشعارات السياسية والتحزبات، مما يوجب الالتزام بالأنظمة والتعليمات التي تكفل أداء المناسك بأمن وطمأنينة".

وأمس الجمعة، أكملت رئاسة الشؤون الدينية للمسجد الحرام والمسجد النبوي التجهيزات النهائية لترجمة خطبة عرفات بمسجد نمرة لإيصالها إلى مليار مستمع ومستفيد بـ20 لغة عالمية، وفق وكالة الأنباء السعودية.

وبدأ حجاج بيت الله الحرام مع شروق صباح اليوم السبت التاسع من شهر ذي الحجة لعام 1445 هـ، التوجه إلى صعيد عرفات مفعمين بأجواء إيمانية ملبين متضرعين داعين الله عز وجل أن يمنّ عليهم بالعفو والمغفرة والرحمة والعتق من النار.

وواكبت قوافل ضيوف الرحمن إلى مشعر عرفات متابعة أمنية مباشرة يقوم بها أفراد مختلف القطاعات الأمنية التي أحاطت طرق المركبات ودروب المشاة، لتنظيمهم حسب خطط تصعيد وتفويج الحجيج إلى جانب إرشادهم وتأمين السلامة اللازمة لهم.

أكثر من 1.5 مليون حاج وصلوا إلى السعودية من مختلف دول العالم لأداء الحج (الأناضول)

واتسمت الحركة المرورية بالانسيابية خلال تصعيد الحجيج إلى مشعر عرفات، وفق المصدر وسائل الإعلام الرسمية السعودية.

ومع غروب شمس اليوم ستنفر جموع الحجيج إلى مزدلفة، حيث يصلون المغرب والعشاء ويبيتون فيها حتى فجر غد العاشر من ذي الحجة، تأسيا بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث بات فيها وصلى الفجر.

وبدأت مناسك الحج الجمعة وتستمر 6 أيام، وسط تقديرات من وكالة الأنباء السعودية بأن عدد الحجاج سيزيد على مليوني حاج.

المصدر : الجزيرة + وكالات