واشنطن تفرض عقوبات على مجموعة إسرائيلية هاجمت مساعدات لغزة

Israeli right-wing activists look at damaged trailer trucks that were carrying humanitarian aid supplies on the Israeli side of the Tarqumiyah crossing with the occupied West Bank on May 13, 2024, after they were vandalised by other activists to protest against aid being sent to the Gaza Strip. (Photo by Oren ZIV / AFP)
مساعدات إنسانية أتلفها مستوطنون إسرائيليون عندما كانت في طريقها إلى غزة (الفرنسية)

فرضت الخزانة الأميركية عقوبات على منظمة "تساف 9" الإسرائيلية اليمينية بسبب عرقلتها قوافل المساعدات الإنسانية لقطاع غزة.

وقالت الخارجية الأميركية إن منظمة "تساف 9" مجموعة عنيفة تمنع وتضايق وتتلف القوافل التي تحمل المساعدات الإنسانية للمدنيين الفلسطينيين في غزة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر -في بيان- "على مدى أشهر، دأب أفراد من مجموعة "تساف 9″ على السعي لعرقلة تسليم المساعدات الإنسانية إلى غزة، بما في ذلك إغلاق الطرق، أحيانا باستخدام العنف، على طول الطريق من الأردن إلى غزة، وأيضا في أثناء عبورها الضفة الغربية".

وأضاف ميلر "أتلفوا أيضا شاحنات مساعدات وألقوا بالمساعدات الإنسانية المنقذة للحياة على الطريق"، مشددا على أن الولايات المتحدة لن تتسامح تسامح مع أعمال التخريب والعنف التي تستهدف المساعدات الإنسانية، وستواصل استخدام جميع الأدوات لتعزيز محاسبة الذين يرتكبون مثل هذه الأعمال الشنيعة.

وأشار بيان الخارجية الأميركية إلى أن إسرائيل مسؤولة عن أمن القوافل الإنسانية المتجهة إلى غزة.

وستستهدف العقوبات مجموعة "تساف 9" اليمينية الإسرائيلية، التي لها صلات بجنود الاحتياط في الجيش الإسرائيلي والمستوطنين اليهود في الضفة الغربية المحتلة، وذلك بسبب أنشطة تشمل منع شحنات المساعدات وإتلافها.

وتعد هذه العقوبات أحدث خطوة تستهدف جهات تعتقد واشنطن أنها تهدد فرص السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ويعارض المنتمون لتيار اليمين في الحكومة الإسرائيلية ممن لهم صلات بحركة الاستيطان، جهود الرئيس الأميركي جو بايدن للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بهدف إنهاء حرب غزة المستمرة منذ أكتوبر/تشرين الأول.

وفي 13 مايو/أيار، استولى أعضاء من مجموعة "تساف 9" على شاحنتين للمساعدات ثم أشعلوا النيران فيهما بالقرب من مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وقالت تساف 9، وهي كلمة عبرية تعني الأمر 9، في إشارة إلى أوامر استدعاء جنود الاحتياط في الجيش الإسرائيلي، بعد واقعة 13 مايو/أيار إنها تحركت لمنع وصول الإمدادات إلى حماس واتهمت الحكومة الإسرائيلية بتقديم "هدايا" للحركة.

ودعت منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي، وهي مجموعة حقوقية مقرها الولايات المتحدة، هذا الأسبوع إلى فرض عقوبات أميركية على تساف 9 وقالت إن المجموعة تجمع أموالا من شركات إسرائيلية ومنظمات إسرائيلية وأميركية غير ربحية.

وقالت المنظمة الحقوقية، في بيان، إن مثل هذه الجماعات الأهلية تتمتع بحصانة من السلطات الإسرائيلية.

وفي أبريل/نيسان الماضي فرض الاتحاد الأوروبي ووزارة الخزانة الأميركية عقوبات على مستوطنين إسرائيليين، وجماعتين إسرائيليتين متطرفتين، بتهمة ارتكاب أعمال عنف بحق فلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

المصدر : وكالات