مقتل لواء بالدعم السريع في معارك الفاشر ومذبحة تلوح بالأفق

Members of the Sudanese army's Special Mission Forces batallion in the Northern State hold a parade in Karima city on May 19, 2024. - Sudan has been in the throes of conflict for over a year between the regular army led by de facto ruler Abdel Fattah al-Burhan and the RSF led by his former deputy Mohamed Hamdan Daglo. (Photo by AFP)
الجيش السوداني يخوض حربا ضد قوات الدعم السريع منذ أبريل/نيسان 2023 (الفرنسية)

أعلن الجيش السوداني مقتل قائد كبير بقوات الدعم السريع في معارك بالفاشر غرب السودان، وبالتزامن مع استمرار القتال بين الطرفين، بدأت الحرب تلفت انتباه المجتمع الدولي والمؤسسات الأممية.

وقال الجيش السوداني، اليوم الجمعة، إنه قتل اللواء علي يعقوب جبريل وهو قائد قطاع وسط دارفور بقوات الدعم السريع خلال معركة في الفاشر.

وحتى الحين لم يصدر تعليق عن قوات الدعم السريع حول مقتل اللواء جبريل الذي يخضع لعقوبات أميركية.

يأتي ذلك في وقت أفادت منظمة أطباء بلا حدود بأن معارك الفاشر أسفرت عن مقتل 226 شخصا، مشيرة في بيان الليلة الماضية إلى أنه في الفترة بين العاشر من مايو/أيار و11 يونيو/حزيران "وصل إجمالي 1418 جريحا إلى مستشفى الجنوب وبعد إغلاقه إلى المستشفى السعودي، وتوفي منهم 226 شخصًا".

ومن المرجح أن تكون حصيلة القتلى أعلى بكثير ولكن يصعب التأكد في ظل انقطاع خدمات الاتصالات وصعوبة إيصال مواد الإغاثة والمساعدات.

ومنذ أبريل/نيسان 2023، يشهد السودان حربا داخلية بين الجيش وقوات الدعم السريع، خلّفت نحو 15 ألف قتيل وحوالي 8.5 ملايين نازح ولاجئ، وفق الأمم المتحدة.

وتزايدت دعوات أممية ودولية لتجنيب السودان كارثة إنسانية قد تدفع الملايين إلى المجاعة والموت جراء نقص الغذاء بسبب القتال الذي امتد إلى عدة ولايات.

قرار من مجلس الأمن

من جهته، تبنى مجلس الأمن الدولي قرارا صاغته بريطانيا يدعو إلى انسحاب جميع المقاتلين الذين يهددون سلامة المدنيين وأمنهم في الفاشر.

ويشار إلى أن الفاشر هي آخر مدينة كبيرة في إقليم دارفور الشاسع بغرب السودان لا تخضع لسيطرة قوات الدعم السريع.

وقد طالب مجلس الأمن الدولي برفع الحصار الذي تفرضه قوات الدعم السريع على مدينة الفاشر التي يسكنها 1.8 مليون نسمة وحث على الوقف الفوري للقتال في المنطقة.

ودعا الطرفين المتحاربين إلى السماح للمدنيين بالانتقال إلى أماكن أكثر أمنا داخل الفاشر وخارجها.

وقالت مندوبة بريطانيا لدى الأمم المتحدة باربارا وودوارد "أي هجوم على المدينة سيكون كارثيا. وقد أرسل هذا المجلس إشارة قوية إلى طرفي الصراع اليوم. هذا الصراع الوحشي الظالم بحاجة إلى أن ينتهي".

ووافق المجلس على القرار بدعم من 14 دولة، فيما امتنعت روسيا عن التصويت.

مذبحة تلوح في الأفق

وقالت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد إن "اللحظة محفوفة بالمخاطر".

وأضافت "سكان الفاشر محاصرون. تحيط بهم قوات الدعم السريع المدججة بالسلاح. ينفد الغذاء والماء والدواء وغيرها من الضروريات".

وقالت إن "المجاعة تحكم قبضتها ويلوح في الأفق مزيد من العنف، بما في ذلك مذبحة واسعة النطاق".

وحث مجلس الأمن الدولَ على الامتناع عن التدخل بما يؤجج الصراع وحالة عدم الاستقرار، وذكّر جميع الأطراف والدول الأعضاء التي تسهل نقل الأسلحة والمواد العسكرية إلى دارفور بضرورة الامتثال لتدابير حظر الأسلحة.

وتصف لجان جزاءات تابعة للأمم المتحدة الاتهامات بتوفير الإمارات دعما عسكريا لقوات الدعم السريعة بأنها اتهامات "موثوقة"، وهو ما تنفيه أبو ظبي بشدة.

وتقول الولايات المتحدة إن الطرفين المتحاربين يرتكبان جرائم حرب وإن قوات الدعم السريع والفصائل المسلحة المتحالفة معها ترتكب أيضا جرائم ضد الإنسانية وجرائم تطهيرعرقي.

بيان من مجموعة السبع

ومن باريس، حث زعماء مجموعة السبع الجهات الخارجية على التوقف عن تأجيج الصراع في السودان الذي "يتدهور باستمرار مع تزايد أعداد الضحايا المدنيين"، وفقا لمسودة بيان قمة المجموعة.

وجاء في مسودة البيان "نحث الأطراف الخارجية على التوقف عن تأجيج الصراع، ونشجع جميع الجهات الفاعلة السودانية على الانخراط في حوار وطني يشمل المجتمع المدني السوداني برمته ويهدف إلى إعادة بناء المؤسسات المدنية والمفوضة لتحقيق التطلعات الديمقراطية للشعب السوداني".

الأمطار تعرقل المساعدات

في السياق ذاته، حذّر برنامج الأغذية العالمي من أن موسم الأمطار الوشيك في دارفور وكردفان بالسودان قد يجعل الطرق غير صالحة لمرور الغذاء.

وقال في منشور على حسابه بمنصة إكس "هذا الأسبوع، وللمرة الثالثة خلال الشهرين الماضيين، عبرت قوافلنا من مدينة طينة في تشاد إلى دارفور محملة بما يكفي من الغذاء لـ160 ألف شخص".

وأضاف البرنامج الأممي أن موسم الأمطار الوشيك في دارفور وكردفان بالسودان قد يجعل الطرق غير صالحة للمرور، "وبالتالي نعمل بشكل عاجل على توفير الغذاء مسبقا".

المصدر : الجزيرة + وكالات