تقديرات إسرائيلية بانتهاء العملية العسكرية في رفح بعد أسبوعين

إعلام إسرائيلي ذكر أن الجيش أوصى  بإنهاء العملية العسكرية في رفح لأجل جبهة لبنان (غيتي)

نقلت هيئة البث الإسرائيلية اليوم الجمعة، أن تقديرات تؤكد أن العملية العسكرية في رفح جنوب قطاع غزة ستنتهي بعد أسبوعين، في ظل الحرب الإسرائيلية المستمرة على القطاع لليوم الـ252.

وأوضحت هيئة البث أن الجيش الإسرائيلي يدرس إنهاء عمليته في رفح بعد أسبوعين، وأن التقديرات تشير إلى أن إسرائيل بحاجة لصفقة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حتى يوقف حزب الله اللبناني الهجوم شمالا.

وأضافت الهيئة عن مصادر أمنية أن وجود أسرى بغزة وغياب بديل لحركة حماس يحول نجاح ماسمته المرحلة "ب" من العملية العسكرية إلى فشل، مشيرة إلى أن ما بعد المرحلة "ب" سيتضمن "سيطرة الجيش على نتساريم ومعبر رفح وفيلادلفيا حتى عقب انتهاء العمليات".

وبيّنت تلك المصادر أن القيادة الإسرائيلية ستقرر الخطوة التالية إذا لم تبرم صفقة لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى والمحتجزين، لافتة إلى أنه "لا توجد جهة تقبل دخول غزة إذا لم تدمر حماس"، وفق تلك المصادر.

التفرغ لجبهة الشمال

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت في وقت سابق اليوم أن الجيش الإسرائيلي أوصى بإنهاء العملية العسكرية في رفح جنوبي قطاع غزة في أقرب وقت وإطلاق عملية أخرى على حدود لبنان، وفق ما نقلته وكالة الأناضول.

وقالت القناة الـ12 إن القيادة الشمالية بالجيش الإسرائيلي تركز على أهداف من شأنها أن تقلل قدرات حزب الله الهجومية، مشيرة إلى أن الاهتمام العسكري في هذه المرحلة ينصب نحو الشمال، أي إنهاء العملية في رفح في أقرب وقت من أجل الانتقال إلى جبهة لبنان، وأن الجيش الإسرائيلي أوصى الحكومة بهذا الموقف.

ونقلت القناة عن مسؤول أمني لم تسمه، قوله إن هناك حاجة إلى تحرك أكثر "حسما" في الجبهة الشمالية مع حزب الله للسماح بالعودة إلى البلدات التي تم إجلاء سكانها مع بداية الحرب على قطاع غزة في أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

وأضاف المسؤول الأمني أنه "يمكن تحقيق الأمن من خلال اتفاق مع حزب الله، ولكن لا يمكننا جلب الشعور بالأمن للسكان دون اتخاذ إجراءات فعالة، مشددا على ضرورة إجراء تغيير عميق على الحدود الشمالية إذا أردنا عودة السكان إلى ديارهم" شمال إسرائيل.

ووفقا للمصدر الإسرائيلي، فإن الهجوم الذي نفذه حزب الله الأربعاء الماضي، يعد أكبر هجوم منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وهو اليوم الذي بدأ فيه التصعيد على الحدود الإسرائيلية اللبنانية بعد يوم واحد من شن الحرب على غزة.

وتتصاعد دعوات سياسيين إسرائيليين لشن حرب على لبنان، إذ من المقرر أن يبحث المجلس الوزاري للشؤون الأمنية والسياسية مساء الأحد، التطورات على الحدود اللبنانية، وفق إذاعة الجيش الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + الأناضول + الصحافة الإسرائيلية