بوتين يحذر الغرب من "الاستيلاء" على أصول بلاده والانزلاق للفوضى

بوتين خلال خطابه بمقر وزارة الخارجية الروسية (الفرنسية)

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الدول الغربية مما وصفه بـ"الاستيلاء" على أصول بلاده، قائلا إن ذلك "سيكون سرقة ولن يمر دون عقاب"، داعيا أيضا إلى إجراء تعديلات بالأمم المتحدة، وموضحا شروطه لبدء محادثات مع أوكرانيا.

وقال بوتين -خلال خطاب ألقاه بمقر وزارة الخارجية الروسية- إن طريقة تعامل الغرب مع موسكو تظهر أن أي دولة في العالم "غير محصنة من الانضمام إلى قائمة ضحايا الدبلوماسية الغربية"، وذلك ردا على اتفاق زعماء مجموعة السبع على تقديم قروض بقيمة 50 مليار دولار لأوكرانيا باستخدام فوائد الأصول الروسية المجمدة.

وأكد أن الخطر الذي يمكن أن تواجهه الدول الأوروبية لا يأتي من روسيا، بل من الولايات المتحدة، محذرا من انزلاق الوضع الدولي إلى الفوضى، وفق وصفه.

محادثات أوكرانيا

وفي ما يتعلق بالحرب المستمرة في أوكرانيا، قال بوتين إن روسيا ستوقف إطلاق النار وتبدأ المحادثات إذا انسحبت القوات الأوكرانية من 4 مناطق تطالب بها موسكو وتخلت كييف عن طموحاتها في حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وشدد الرئيس الروسي على أن بلاده ستضمن سلامة القوات الأوكرانية المنسحبة، قائلا إن قمة سويسرا المخصصة للسلام في أوكرانيا والمقرر أن تنعقد غدا، تعد "خدعة لتشتيت انتباه الجميع".

الأمن العالمي

وحول الأمن العالمي، قال الرئيس الروسي إن العالم يتغير ولن يعود كما كان في السابق لا على الساحة الدولية ولا على مستوى الاقتصاد والمنافسة، مشددا على أن العالم "وصل نقطة اللاعودة".

وأوضح بوتين أن ما وصفه بانهيار "النموذج الغربي" للأمن العالمي أوصل العالم إلى نقطة اللاعودة، متهما واشنطن بتقويض الأمن العالمي بسبب خروجها من اتفاقيات الأسلحة.

وأفاد بأنه "حان الوقت لإجراء نقاش موسع بشأن الضمانات الثنائية والمتعددة الأطراف للأمن الجماعي"، مؤكدا الحاجة لمناقشة نظام أمني بديل.

وقال إن روسيا مهتمة بإنشاء نظام أمني غير قابل للتجزئة عبر الحوار، بما في ذلك داخل أروقة الأمم المتحدة، داعيا إلى عالم متعدد الأقطاب وهذا يتطلب تعديلات في الأمم المتحدة، حسب تعبيره.

أهمية بريكس

وفي العالم الجديد الذي تحدث عنه بوتين، قال الرئيس الروسي إن مجموعة بريكس ستصبح فيه واحدة من المؤسسات الأساسية.

وأشار إلى أن إمكانات مجموعة بريكس -الساعية لكسر هيمنة الغرب على الاقتصاد العالمي- تسمح لها بأن تصبح إحدى ركائز "عالم متعدد الأقطاب".

يذكر أن مجموعة بريكس تضم 5 دول تعد صاحبة أسرع نمو اقتصادي في العالم، وهي البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، وانضمت إلى عضوية المجموعة قبل نحو عام كل من السعودية والإمارات وإيران ومصر والأرجنتين وإثيوبيا.

وأمس الخميس، كشفت الولايات المتحدة النقاب عن حزمة واسعة من العقوبات التي تهدف إلى تقييد جهود موسكو الحربية في أوكرانيا وزيادة المخاطر بالنسبة للبنوك الأجنبية التي تواصل التعامل مع روسيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات