جنود إسرائيليون يقيمون حفل شواء داخل مسجد معبر رفح

انتشر مقطع فيديو على منصات التواصل يظهر جنودا إسرائيليين يقيمون حفل شواء داخل مسجد معبر رفح جنوبي قطاع غزة بالقرب من الحدود المصرية.

وظهر أحد الجنود في الفيديو وهو يوجه الشكر لمجموعة يطلق عليها "ميكاتا"، والتي تعرف باسم "دورية الهجوم الناري"، قائلا "شكرا لكم من أعماق القلب.. نحبكم".

وخلال تحريك الجندي الإسرائيلي لهاتفه ظهر التخريب في المسجد والعبث بمقتنياته وكتابة عبارات على جدرانه مسيئة للإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم، لذلك تتحفظ الجزيرة نت على نشر الفيديو بنسخته الأصلية.

وانتشر الفيديو كالنار في الهشيم في أوساط المغردين بالعالم العربي مثيرا حالة من الغضب والاحتقان.

ومع الضجة التي أحدثها الفيديو حاولت الجزيرة نت البحث عن المصدر الأصلي للفيديو ومتى تم تصويره، وخلال عملية البحث تبين أن تاريخ تصوير الفيديو يعود إلى الرابع من الشهر الحالي، ويظهر جنودا إسرائيليين أرسلت لهم وجبات طعام كهدية شكر وعرفان من مجموعة "دورية الهجوم الناري"، وهي مجموعة أسسها شخص يدعى موشيه تورديز، مع مجموعة من العسكريين المتقاعدين، ومن المتطوعين أيضا.

وتعمل هذه المجموعة على إقامة حفلات شواء وتقديم الوجبات لقوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في مدينة رفح جنوبي غزة.

ونشر موشيه الفيديو على حسابه بمنصة تيك توك معلقا على المقطع بقوله "فقط دورية الهجوم الناري قادرة على دخول رفح ومعها 600 غرام من اللحوم مع الدجاج وصندوق مليء بالحلويات والمحبة".

***داخلية***** حفل شواء في مسجد معبر رفح

وقد أدان مغردون تمادي قوات الاحتلال في تدنيس دور العبادة التي حفظت جميع الأديان والشرائع قدسيتها وحرمتها، وقالوا بنبرة استنكار إن "قوات الاحتلال لم يكفها الجرائم التي ترتكبها بحق أهالي غزة منذ 9 أشهر وتدميرها لمعظم مساجد المدينة، ولكنها أيضا انتهكت حرمات المساجد بتحويلها إلى مطاعم في استفزاز واضح للمسلمين".

استفزاز مشاعر المسلمين بتدنيس المساجد والتعدي على المقدسات

وأشار بعض المتابعين إلى أن هذا التصرف هو دليل على "الإفلاس الكامل" لجيش الاحتلال، "لأن جنوده يعلمون أن الكمائن التي يعدها المقاومون للإيقاع بهم تكون في المنازل التي يتوقع المقاومون تحصن واختباء قوات الاحتلال فيها، فقاموا بالتمركز في المساجد من أجل حمايتهم الشخصية.. فإن قامت المقاومة بالتعرض لهم سيقولون إن المقاومة تدمر المساجد".

وقال آخرون إن الاحتلال الإسرائيلي "لا يتوقف عن استفزاز مشاعر المسلمين"، وأضافوا أن هذا "العمل الهمجي لتدنيس ما تبقى من المقدسات الإسلامية يأتي في ظل العجز الدولي عن إيقاف هذه العصابة المدعومة أميركيا وغربيا لارتكاب المزيد من الانتهاكات لكل الأخلاق والقوانين ذات الصلة!".

استفزاز مشاعر المسلمين بتدنيس المساجد والتعدي على المقدسات

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي كان قد أعلن منذ عدة أسابيع سيطرته على معبر رفح بشكل كامل، ويعد المعبر نقطة دخول رئيسية للمساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة المحاصر.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي