"القدس لابن القدس".. القضية الفلسطينية تتصدر اختبارات الثانوية العامة بالجزائر

وزارة التربية الجزائرية
مقر وزارة التربية الجزائرية بالعاصمة (الصحافة الجزائرية)

"فلسطين حاضرة في امتحاناتنا وفي وجداننا وفي أعمالنا"، بهذه العبارة تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي مع موضوع امتحان التعليم الثانوي، في الجزائر للشعب العلمية الذي شهد نصوصا أدبية خاصة بالقضية الفلسطينية.

وفي التفاصيل، ضمت مواضيع اللغة العربية بالنسبة للمترشحين العلميين القضية الفلسطينية، الأمر الذي لقي ترحيبا واسعا على منصات التواصل سواء محليا أو عربيا.

واستحسن رواد منصات التواصل هذه الالتفاتة خاصة أنها موجهة للطلبة وفي امتحان مصيري، فالتذكير بالقضية الفلسطينية "واجب من أجل غرسها وغرس النخوة العربية في عقول الأولاد" حسب قول مستخدمي منصة فيسبوك.

***داخلية*** "القدس لابن #القدس لا لمشرد".. #فلسطين حاضرة في اختبار اللغة العربية للثانوية العامة بـ #الجزائر

بينما أكد مغردون جزائريون أن القضية الفلسطينية دائما حاضرة في الامتحانات المدرسية في الجزائر وفي جميع الأصناف، وهذه ليست المرة الأولى.

***داخلية*** "القدس لابن #القدس لا لمشرد".. #فلسطين حاضرة في اختبار اللغة العربية للثانوية العامة بـ #الجزائر

***داخلية*** "القدس لابن #القدس لا لمشرد".. #فلسطين حاضرة في اختبار اللغة العربية للثانوية العامة بـ #الجزائر

وأكد بعض النشطاء أن غرس القضية الفلسطينية في عقول الأطفال والطلبة منذ الصغر يعتبر أمرا جيدا،  خاصة أن الجزائر تدعم القضية العربية شعبا وحكومة، ولكن رغم ذلك لم يستطيعوا إيقاف العدوان على غزة.

***داخلية*** "القدس لابن #القدس لا لمشرد".. #فلسطين حاضرة في اختبار اللغة العربية للثانوية العامة بـ #الجزائر

يذكر أن الأحد الماضي شهد انطلاق امتحان شهادة الثانوية العامة (البكالوريا) دورة 2024 في الجزائر، ويشارك أزيد من 860 ألف مترشح، وعلى مدار 5 أيام (من 9 إلى 13 يونيو/حزيران) في امتحانات شهادة البكالوريا (دورة 2024)، موزعين على 2869 مركز إجراء عبر التراب الوطني.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي