الأمم المتحدة: قتل المدنيين بعملية النصيرات لاستعادة 4 محتجزين قد ترقى لجريمة حرب

أعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان عن الصدمة التي وصفتها بالشديدة إزاء التداعيات على المدنيين جراء العملية التي نفذها الجيش الإسرائيلي لاستعادة 4 محتجزين في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وقالت المفوضية الأممية إن مقتل المدنيين في النصيرات بقطاع غزة خلال العملية الإسرائيلية وكذلك احتجاز من وصفتهم بـ"مسلحين" للرهائن في مناطق مكتظة بالسكان ممارسات قد ترقى إلى جرائم حرب.

وقال المتحدث باسم المفوضية جيريمي لورانس "لقد قُتل وأصيب مئات الفلسطينيين، وكثير منهم مدنيون".

وانتقد ما وصفها بـ"الجماعات المسلحة" التي تحتجز رهائن في مناطق مكتظة بالسكان وتعرض حياة المدنيين الفلسطينيين للخطر"، وفق تعبيره.

وقال إن تصرفات الطرفين (إسرائيل والمقاومة الفلسطينية) "قد ترقى إلى جرائم حرب".

وأسفرت المجزرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي السبت الماضي عن استشهاد 274 فلسطينيا، بينهم 64 طفلا و57 امرأة و37 مسنا.

أما عدد المصابين في المجزرة فبلغ 698 مصابا، بينهم 153 طفلا و161 امرأة و54 مسنا، والباقي من المدنيين الذين كانوا في سوق النصيرات ومحيطه وفي المنازل المجاورة التي قصفها الاحتلال.

المصدر : الجزيرة + وكالات