بُعيد اتهام سعيّد لنشطاء بالخيانة.. توقيف حقوقية تونسية لـ"جرائم مالية"

سعيد اتهم مديري بعض منظمات المجتمع المدني بتلقي أموال ضخمة مشبوهة من الخارج (الأناضول)

أمرت النيابة العامة في تونس -أمس الثلاثاء- بالتحفظ على الناشطة الحقوقية المناهضة للعنصرية، سعدية مصباح، بعد ساعات من اتهام الرئيس قيس سعيد لبعض منظمات المجتمع المدني بالخيانة.

ويأتي التحفظ على مصباح في الوقت الذي تعاني فيه تونس من أزمة هجرة محتدمة بسبب تدفق الآلاف من المهاجرين، من دول أفريقيا جنوب الصحراء، على البلاد سعيا للعبور إلى السواحل الأوروبية في رحلات بالقوارب عبر البحر المتوسط.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الشرطة بدأت التحقيق مع مصباح رئيسة منظمة "منامتي" بشبهة جرائم مالية.

وأثارت أزمة الهجرة المتفاقمة غضب السكان المحليين بمدينة العامرة جنوب البلاد، واحتجوا نهاية الأسبوع الماضي مطالبين بترحيل المهاجرين قائلين إن الوضع أصبح لا يطاق.

وقال الرئيس -خلال اجتماع لمجلس الأمن القومي أول أمس- إن الوضع غير طبيعي وإن تدفق آلاف المهاجرين يثير العديد من التساؤلات حول من يقف وراء ذلك. وأضاف أن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر وأن تونس لن تكون أرضا لتوطين المهاجرين.

وأشار سعيد إلى أن عددا كبيرا ممن يديرون منظمات تدعي الدفاع عن المهاجرين "خونة" واتهمهم بتلقي أموال ضخمة مشبوهة من الخارج.

رئيسة جمعية "منامني" سعدية مصباح خلال الاحتجاج ضد التمييز العنصري/العاصمة تونس/ديسمبر/كانون الأول 2016 (صورة خاصة)
سعدية مصباح تنشط بمناهضة العنصرية والدفاع عن حقوق المهاجرين (الجزيرة)

وقالت وسائل إعلام محلية إن القضاء بدأ سلسلة تحقيقات تشمل بعض المنظمات التي تدافع عن المهاجرين، في خطوة يصفها منتقدون بأنها تهدف إلى إسكات هذه الجماعات ووقف أنشطتها وتعزيز الحكم الفردي لسعيد.

وطالما اتهم سعيد عددا من منظمات المجتمع المدني بأنها تتلقى "تمويلا أجنبيا مشبوها" معتبرا إياها أداة للتدخل الأجنبي ولمحاولات اختراق سيادة البلد.

لكن بعض المنظمات والناشطين يقولون إن سعيد خضع لإملاءات رئيسة الوزراء الإيطالية جورجا ميلوني، وحوّل تونس إلى حرس حدود للسواحل الأوروبية مقابل مساعدات مالية متواضعة للغاية.

والعام الماضي، قال سعيد إن وصول آلاف المهاجرين من دول أفريقيا جنوب الصحراء "مؤامرة لتغيير التركيبة السكانية للبلاد" مما دفع الاتحاد الأفريقي إلى التنديد بما وصفه آنذاك بأنه "خطاب كراهية" أطلقته تونس ضد المهاجرين.

وأصبحت تونس نقطة انطلاق رئيسية في المنطقة للفارين من الفقر والصراعات في أفريقيا والشرق الأوسط، على أمل عيش حياة أفضل في أوروبا.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن مصباح خضعت للتحقيق من قبل الشرطة الاقتصادية، وستبقى قيد الإيقاف لمدة 5 أيام.

ونددت "الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات" في بيان بإيقاف مصباح وبـ"التضييقات المتكررة على المجتمع المدني وعلى كل الناشطات والنشطاء ضد التمييز العنصري".

كما دعت هذه الجمعية إلى "وضع حد لخطاب الكراهية ونبذ التأليب والتحريض تجاه الأجانب".

المصدر : وكالات