غزة محور جوائز بوليتزر ونيويورك تايمز تستبعد تقريرها عن العنف الجنسي

Hannah Good hugs Jenna Pirog as Pirog speaks with the staff of The Washington Post about the Pulitzer Prize wins during a newsroom gathering in Washington, U.S. May 6, 2024. Jabin Botsford/The Washington Post/Handout via REUTERS. FOR USE ONLY WITH THE WASHINGTON POST 2024 PULITZER ANNOUNCEMENT. NO TRADES. NO RESALES. NO ARCHIVES
خلال حفل توزيع جوائز بوليتزر أمس (رويترز)

شكلت الحرب على غزة محور جوائز بوليتزر الأميركية للصحافة والأدب أمس الاثنين، وحصلت صحيفة نيويورك تايمز على 3 جوائز لتغطيتها التي وصفتها لجنة الجائزة بـ"واسعة النطاق" للحرب، لكنها استبعدت تقريرها عن الادعاءات المزعومة بالعنف الجنسي في هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي من قصصها المقدمة لنيل الجوائز.

واستبعدت الصحيفة تقرير العنف الجنسي من قائمة التقارير التي قدمت في فئة التقارير الدولية التي فازت بالجائزة، والذي نشرته في ديسمبر/كانون الأول الماضي بشأن اتهامات لمقاتلي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بارتكاب عنف جنسي ضد نساء خلال طوفان الأقصى، وقدمته في فئة أخرى، لكنه لم يفز.

وبعد نشر نيويورك تايمز التقرير، اتضح أنه قائم على ادعاءات مغلوطة حول قصص 3 ضحايا مزعومة للاعتداء الجنسي، لم يورد التقرير أسماءهن، غير أن المعلومات التي قدمها حول حياتهن جعلت التعرف عليهن ممكنا.

ورفضت عائلة إحدى الفتيات الادعاءات التي قدمتها الصحيفة بوقوع عنف جنسي، أما الضحيتان الأخريان فهما شقيقتان مراهقتان، أكدت عائلتهما أنهما توفيتا جراء إطلاق النار عليهما مباشرة خلال الهجوم دون أن يتعرضا لأي عنف جنسي.

[1/15]In a final embrace Inas Abu Maamar, 36, cradles the shroud-wrapped body of her five-year-old niece, Saly, who died in Israeli strikes on Khan Younis, at the Nasser Hospital morgue before her funeral in southern Gaza, October 17, 2023. REUTERS/Mohammed Salem KHAN YOUNIS, PALESTINIAN TERRITORIES
الصورة التي التقطها محمد سالم لسيدة فلسطينية وهي تحتضن جثمان ابنة أخيها الشهيدة، وحصلت على جوائز (رويترز)

جوائز أخرى

وفي الجوائز الأخرى التي ركزت على غزة، فازت وكالة رويترز للأنباء بجائزة التصوير للأخبار العاجلة لتغطيتها التي وصفتها لجنة الجائزة بـ"الفورية" لمجريات الحرب.

وكانت ضمن مجموعة صور رويترز الفائزة الصورة التي التقطها المصور محمد سالم لامرأة فلسطينية تحتضن جثمان ابنة أخيها الصغيرة بالكفن الأبيض إثر مقتلها في غارة إسرائيلية على خان يونس جنوبي قطاع غزة.

ونوهت لجنة بوليتزر -إحدى هيئات جامعة كولومبيا- إلى أهمية العمل الذي يقدمه الصحفيون لتغطية الحرب رغم المخاطر، وأبدت أسفها لخسارة أرواح عدد من الصحفيين والكتاب والشعراء جراء استمرار الغارات.

بالإضافة إلى الجوائز، أصدر مجلس بوليتزر بيانا لتكريم الصحفيين الطلاب الذين يغطون الاحتجاجات في الجامعات الأميركية في مواجهة مخاطر شخصية وأكاديمية كبيرة، وفق مجلس الجائزة.

وأشاد مجلس الجائزة بالتقارير الصحفية التي قدمها الطلاب في جامعة كولومبيا -مقر جوائز بوليتزر- حيث تم استدعاء قسم شرطة نيويورك إلى الحرم الجامعي في 18 أبريل/نيسان الماضي لاعتقال طلاب داعمين لفلسطين.

وأفاد المجلس في البيان بأن الطلاب عملوا بروح صحفية على توثيق حدث إخباري كبير في ظل ظروف صعبة وخطيرة وخطر التعرض للاعتقال.

يشار إلى أن جوائز بوليتزر، التي قُدمت لأول مرة في عام 1917، تعد أرفع الجوائز في الصحافة الأميركية.

المصدر : وكالات