إسرائيليون: عملية رفح لإرضاء بن غفير وسموتريتش والحفاظ على حكومة نتنياهو

Israeli military vehicles operate in the Gazan side of the Rafah Crossing, amid the ongoing conflict between Israel and Palestinian Islamist group Hamas, in the southern Gaza Strip, in this handout image released on May 7, 2024. Israel Defense Forces/Handout via REUTERS THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY
الجيش الإسرائيلي يعلن سيطرته على معبر رفح من الجانب الفلسطيني (رويترز)

ضجت منصات التواصل في إسرائيل منذ صباح اليوم الثلاثاء بعد اقتحام الجيش الإسرائيلي معبر رفح البري من الجانب الفلسطيني، إذ سادت حالة من الانقسام والجدل في الشارع الإسرائيلي انعكست على منصات التواصل.

وبحسب التفاعلات الإسرائيلية التي رصدتها الجزيرة نت كان هناك حالة من التباين في الآراء حول الهدف من العملية والنتائج التي قد تترتب عليها بالنسبة للمحتجزين لدى حماس وفصائل المقاومة، فهناك من أيدها ووصفها بالخطوة الصحيحة، وهناك من وصفها بالمغامرة غير المحسوبة وأنها ستؤثر على حياة المحتجزين في غزة.

وقال المغرد رونيل أداني "انظروا، أنا لست قائدا عظيما أو أي شيء من هذا القبيل، لكن السيطرة العملياتية على معبر رفح، هذا شيء كان ينبغي علينا القيام به منذ اليوم الأول من عملية التوغل البري؟".

وردا على ذلك، قال المدون موطي كريستال "العلم الإسرائيلي على معبر رفح، الفجوة بين ارتفاع الهامة الوطنية والغباء الإستراتيجي لم تكن أكبر من أي وقت مضى، الآن نحن مسؤولون بالكامل. عن كل شيء، انتظروا مشاهد الجوع في موسمها الثاني".

وقال المغرد زئيف "إنه لن تتمكن حفنة من الصحفيين ومجموعة صغيرة من المتظاهرين من تركيع بلد بأكمله على ركبتيه وتحديد شكل الحرب، وكيف سيبدو مستقبله الأمني".

وعلق المتابع بنيامين بن شلومو على خطوة الجيش الإسرائيلي بالقول إن ما يجري "مغامرة يخوضها بنيامين نتنياهو من أجل عدم دخوله السجن، وكل ذلك على حساب دولة إسرائيل ومواطنيها"، واختتم تدوينته بالقول "أتمنى لجنود الجيش الإسرائيلي أن يعودوا إلى ديارهم سالمين".

وأشار المدون ياريف أوبنهايمر إلى أن "هذه المرة الأولى التي يكون هناك انفراج وفرصة لإعادة المخطوفين، ورغم ذلك قام الجيش الإسرائيلي بمهاجمة رفح عبر عملية عسكرية يرفرف فوقها علم أسود".

أما المغرد سيغي فريدمان، فعلق على العملية قائلا "اقتحام رفح ليس حدثا إستراتيجيا، بل هو حدث تكتيكي هدفه خدمة غرض إستراتيجي. وهو ما لم يحدده المستوى السياسي في رأيي، وهنا المهزلة الكبرى". ويتساءل هل هناك جدوى من تطويق رفح والضغط عليها؟ وعلى افتراض أن هناك إستراتيجية، وهي بالفعل موجودة، ولكن قد تكون هذه الإستراتيجية لإرضاء بن غفير وسموتريتش والحفاظ على الحكومة".

وتساءل المغرد نيري يركوني بالقول إذا كانت السيطرة على معبر رفح هي التي ستؤدي الآن إلى الصفقة، فلماذا انتظرنا 6 أشهر..؟ لا تجيبوا.. لأن الإجابات كثيرة… وجميعها صحيحة للأسف وللمفارقة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي -صباح اليوم الثلاثاء- أنه سيطر على معبر رفح جنوب قطاع غزة بشكل كامل ويقوم بعمليات تمشيط واسعة بالمنطقة، بعد ليلة من القصف العنيف استهدفت محيط المعبر ومناطق شرق المدينة المكتظة بالنازحين، وذلك رغم مساعي الوسطاء للتوصل إلى هدنة.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي