غارديان: إسرائيل استخدمت سلاحا أميركيا" بمجزرة المسعفين" بلبنان

MPR 500 المصدر : elbitsystems
إسرائيل استخدمت قنبلة "إم بي آر" تزن 500 رطل في غارتها على مركز الإسعاف في لبنان (إلبت سستمز)

أكدت صحيفة الغارديان البريطانية أن إسرائيل استخدمت سلاحا أميركيا في غارة قتل فيها 7 عاملين بالرعاية الصحية جنوبي لبنان في 27 مارس/آذار الماضي وأُطلق عليها وقتها تسمية "مجزرة المسعفين".

وقالت الغارديان في تقرير نشرته اليوم الاثنين إنها قامت بفحص شظايا قنبلة "إم بي آر" تزن 500 رطل وذخيرة هجومية مشتركة أميركية الصنع "جي دي إيه إم" استعادها المستجيبون الأوائل من مكان الهجوم الذي وصفته منظمة هيومن رايتس ووتش بأنه انتهاك للقانون الدولي.

وذكرت الصحيفة أن ذخائر "جي دي إيه إم" عبارة عن مجموعات توجيه تنتجها شركة بوينغ الأميركية للطيران والتي يتم ربطها بقنابل وصفتها "بالغبية" يتراوح وزنها بين 500 و2000 رطل وتحولها إلى صواريخ دقيقة موجهة بنظام تحديد المواقع العالمي جي بي إس (GPS).

ولفتت إلى أن هذه الذخائر كانت أساسية في المجهود الحربي الإسرائيلي في غزة ولبنان، وكانت واحدة من أكثر الذخائر المطلوبة من الولايات المتحدة.

وتضمنت الشظايا التي تم العثور عليها من هجوم الهبارية بلبنان شظية عليها ما يشير إلى أنها "قنبلة "إم بي آر 500" بالإضافة إلى أجزاء من ذخيرة "جي دي إيه إم" التي تربط القنبلة بنظام التوجيه وبقايا محركها.

وأكدت الصحيفة أنه يجب أن يكون للغارة على مركز الرعاية الصحية بلبنان آثار على المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل.

مجزرة المسعفين

وأعلن الدفاع المدني اللبناني في 27 مارس/آذار الماضي مقتل 7 أشخاص في غارة إسرائيلية على مركز للإسعاف في بلدة الهبارية في جنوب لبنان.

واستهدف سلاح الجو الإسرائيلي مركز إسعاف تابعا لهيئة الطوارئ والإغاثة الإسلامية، مما أدى إلى تدميره بشكل كامل -وفق مسؤول محلي في البلدة- في أثناء وجود المسعفين بداخله.

وبعد 5 أيام من الهجوم على العاملين في مجال الرعاية الصحية في لبنان، قتلت إسرائيل 7 آخرين من عمال الإغاثة العاملين لدى المطبخ المركزي العالمي في غزة. وأدى هذا الهجوم إلى غضب عالمي ووصفته إسرائيل بأنه "خطأ جسيم".

ويأتي الكشف عن استخدام إسرائيل للأسلحة الأميركية في هجوم غير قانوني في الوقت الذي من المقرر أن يقدم فيه وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، تقريرا إلى الكونغرس غدا الثلاثاء حول ما إذا كان يجد ضمانات إسرائيل ذات مصداقية بأن استخدامها للأسلحة الأميركية لا ينتهك القانون الأميركي أو الدولي.

وقال السيناتور الديمقراطي كريس فان هولين إن الهجوم على الهبارية بجنوب لبنان يجب أن ينعكس في تقرير بلينكن للكونغرس.

وتتزايد الانتقادات داخل الولايات المتحدة الأميركية وخارجها لإدارة الرئيس جو بايدن لدعمها إسرائيل ماديا وعسكريا في حربها على قطاع غزة والتي خلفت حتى اليوم أكثر من 112 ألف شهيد ومصاب وأدت إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية.

المصدر : الجزيرة + غارديان