الفصائل الفلسطينية تدين دعوات لرفع الأعلام الإسرائيلية بالمسجد الأقصى

القدس_المسجد الأقصى_مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بلباس أبيض يدعى لباس التوبة والكهنة-تصوير رامي الخطيب-للاستخدام العام
جماعة استيطانية تدعو لأوسع اقتحام ورفع العلم الإسرائيلي داخل المسجد الأقصى في 14 مايو (وكالات)

أدانت الفصائل والقوى السياسية الفلسطينية، اليوم الاثنين، دعوات جماعات استيطانية لرفع العلم الإسرائيلي في ساحات المسجد الأقصى، وطالبت بحماية المقدسات بمدينة القدس.

وقالت القوى والفصائل، في بيان صدر برام الله، إنها تدين "دعوات المستعمرين رفع مئات الأعلام الإسرائيلية في يوم الرابع عشر من هذا الشهر داخل المسجد الأقصى المبارك".

وأشارت إلى اعتداءات الاحتلال على المصلين المسيحيين، ومنعهم من الوصول الى كنيسة القيامة في عيد الفصح وسبت النور أمس وأمس الأول، مضيفة أن ذلك "يندرج في إطار تقييد حرية العبادة ومنع المصلين من الوصول إلى الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية".

كما أدانت القوى والفصائل السياسية رفع الأعلام على سطح وجدران المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل "في إطار محاولات التهويد المستمرة".

وأمس الأحد، قال مدير عام أوقاف الخليل غسان الرجبي، في بيان إن "قوات الاحتلال نصبت الأعلام الإسرائيلية على سطح وجدران الحرم الإبراهيمي الشريف (…) بهدف تهويد مدينة الخليل القديمة بالكامل، والاستيلاء كليا على الحرم الإبراهيمي".

ودعت الفصائل الأمة العربية والإسلامية إلى "اتخاذ آليات كفيلة بفرض مقاطعة ومحاكمة الاحتلال، وتوفير الحماية لمقدساتنا وشعبنا".

من جهته، قال الخبير في شؤون القدس عبد الله معروف، في تغريدة على حسابه بموقع "إكس"، إن "جماعات المعبد المتطرفة تدعو لاقتحام واسع لرفع الأعلام في المسجد الأقصى" في 14 مايو/أيار الجاري.

وأضاف أن جماعة تدعى "بيدينو" المتطرفة يرأسها المتطرف "تومي نيساني" دعت جمهور المتطرفين "لاقتحامٍ واسعٍ في المسجد الأقصى المبارك، لرفع أعلام الاحتلال بالتزامن مع ما يُعرف بعيد "الاستقلال" الذي يوافق هذا العام يوم الثلاثاء 2024/5/14″.

وأشار معروف إلى أن الجماعة المتطرفة نشرت إعلانات لتحدي الفلسطينيين، عبر رفع أكبر عدد من أعلام الاحتلال داخل المسجد في ذلك اليوم، الذي يوافق ذكرى النكبة الفلسطينية.

وقال إن "جماعات المعبد المتطرفة تستعد لما يُسمى يوم الاستقلال و"يوم القدس" 5 يونيو/حزيران المقبل، لتكثيف اقتحاماتها المستمرة يوميا في المسجد الأقصى المبارك، والوصول لأرقام قياسية جديدة من المقتحمين".

بدورها، قالت الهيئة الإسلامية المسيحية، في تقرير شهري صدر اليوم الاثنين، ووصل الجزيرة نت نسخة منه، إن شهر أبريل نيسان الماضي شهد "تصعيدا خطيرا في انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي المستمرة بحق مدينة القدس والمسجد الأقصى".

وذكر التقرير أيضا أن الشهر الماضي شهد "تكثيفا للاعتداءات على المصلين في المسجد الأقصى، واقتحام باحاته من قِبل قوات الاحتلال".

وأشارت إلى مشاركة 5 آلاف و617 مستوطنا في اقتحام المسجد الأقصى، إضافة إلى 1695 شخصا اقتحموه تحت مسمى "سائح".

ومنذ بدء العدوان على قطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول يواصل الاحتلال فرض إجراءات عسكرية مشددة بمدينة القدس، تشمل تقييد الوصول إلى المسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة