فايننشال تايمز: وزير الخارجية يُحدث أكبر تحول في الدبلوماسية الإسرائيلية

Israel's Foreign Minister Israel Katz speaks to reporters during his summons to Brazil's Ambassador in Israel (not pictured) at the Yad Vashem Holocaust Memorial museum in Jerusalem on February 19, 2024. Brazil's President Luiz Inacio Lula Da Silva is not welcome in Israel until he apologises for comparing its ongoing war against Hamas to the Holocaust, the country's foreign minister said on February 19. (Photo by AHMAD GHARABLI / AFP)
كاتس يتعمد إظهار الإساءة للشخصيات الدبلوماسية في منشوراته (الفرنسية)

قالت صحيفة فايننشال تايمز اليوم الأربعاء إن وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس تجنب البروتوكول الدبلوماسي للسخرية من منتقدي إسرائيل عن طريق منشورات كاريكاتيرية على وسائل التواصل الاجتماعي، واصفة إياه بـ"وزير الإساءة".

ونقلت الصحيفة البريطانية عن دبلوماسيين ومحللين قولهم إن كاتس يُظهر مواقف "وقحة ومسيئة" دبلوماسيا تعكس تحولا أكبر في الدبلوماسية الإسرائيلية في عهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي دفع بنهج ليست فيه محظورات للتعامل مع منتقدي إسرائيل.

وأضافت المصادر للصحيفة أن منشورات كاتس المسيئة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة بالنسبة له للظهور وإحداث ضجة.

وتابعوا أن تلك المنشورات قوبلت بمزيج من الحيرة والدهشة في الوسط الدبلوماسي الإسرائيلي، مؤكدين أن أي وزير خارجية آخر لا يمكن أن يفعل ما يقوم به كاتس دبلوماسيا.

وأعرب الدبلوماسيون -الذين نقلت عنهم الصحيفة- عن استيائهم من ميل كاتس إلى جعل أمور خاصة مرتبطة بالدبلوماسية علنية، وفق تعبيرهم.

وفي 23 مايو/أيار الجاري نشر وزير الخارجية الإسرائيلي مقطع فيديو برقصات وموسيقى إسبانية مع صور من هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي ساخرا من قرار إسبانيا الاعتراف بدولة فلسطينية.

كما نشر صورة مسيئة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان قائلا إنه "يريد احتلال القدس"، وطلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن يستقيل، قائلا إنه "معاد للسامية ويدعم الإرهاب".

وتسبب كاتس في أزمة دبلوماسية مع البرازيل بعد انتقاد رئيسها لولا دا سيلفا العدوان المستمر على قطاع غزة، قائلا إنه "غير مرغوب به في إسرائيل".

المصدر : الجزيرة + فايننشال تايمز