الذرية تتحدث عن ارتفاع مخزون إيران من اليورانيوم وواشنطن تضغط للتهدئة

Iran's Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei views the Iran nuclear achievements, in Tehran, Iran June 11, 2023. Office of the Iranian Supreme Leader/WANA (West Asia News Agency) via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY
الدبلوماسيون الأوروبيون عبروا عن إحباطهم إزاء الجهود الأميركية لإضعاف نهجهم بالتعامل مع الأنشطة النووية الإيرانية (رويترز)

قالت وكالة الطاقة الذرية إن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يتجاوز 30 مرةً الحدَ المسموحَ به، فيما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، اليوم الاثنين، أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ضغطت على حلفائها الأوروبيين للتراجع عن خطط لما وصفته "توبيخ" إيران على التقدم الذي أحرزته في برنامجها النووي.

وأظهر تقرير سري للوكالة ا الذرية أن إيران تواصل تخصيب اليورانيوم إلى مستوى يقترب من الدرجة اللازمة لصنع الأسلحة في الوقت الذي تتعثر فيه المناقشات الرامية إلى تحسين تعاونها مع الوكالة التابعة للأمم المتحدة.

وأشار التقرير إلى أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب تجاوز 30 مرة الحد المسموح به، وأن طهران تمتلك الآن 142.1 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 60%.

وكانت الوكالة الذرية قد أعربت أيضا في فبراير/شباط الماضي عن قلقها من قدرة إيران على إنتاج أسلحة نووية، بعد قول طهران إنها تنتج في المرحلة الحالية نحو 9 كيلوغرامات شهريا من اليورانيوم المخصب بدرجة نقاء تصل إلى 60%، وهي درجة قريبة من تلك اللازمة لصنع أسلحة نووية.

واستبقت الخارجية الإيرانية التقريرَ بمطالبة الوكالة تجنبَ تسييسِ الملف.

الموقف الأميركي

وفي سياق نتصل كشفت صحيفة وول ستريت جورنال أن واشنطن تضغط على الأوروبيين سعيا لمنع تصاعد التوترات مع طهران قبل الانتخابات الأميركية الرئاسية المقبلة.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين قولهم إن الولايات المتحدة تعارض جهود كل من بريطانيا وفرنسا لإدانة إيران في مجلس الدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية أوائل يونيو/حزيران المقبل.

وأضاف الدبلوماسيون للصحيفة أن واشنطن ضغطت على عدد من الدول الأخرى للامتناع عن التصويت بحجب الثقة عن طهران، مؤكدين أن ذلك ما ستفعله الولايات المتحدة.

بالمقابل، حذر دبلوماسيون أوروبيون -نقلت عنهم الصحيفة- من أن عدم اتخاذ إجراء ضد الأنشطة النووية الإيرانية من شأنه تقويض سلطة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

كما عبر الدبلوماسيون الأوروبيون عن إحباطهم إزاء الجهود الأميركية لإضعاف نهجهم بالتعامل مع الأنشطة النووية الإيرانية.

غير أن المسؤولين الأميركيين قالوا للصحيفة إن النهج الأميركي بالتعامل مع زيادة النشاط النووي في طهران يتعلق بفرض عقوبات وعزلة دولية.

وأشاروا إلى أن أوروبا يمكن أن تفعل المزيد لزيادة الضغط على إيران من خلال العقوبات الاقتصادية.

يذكر أن المخاوف الأميركية والأوروبية من تحول طهران إلى دولة نووية تتزايد، ففضلا عن امتلاك إيران لليورانيوم عالي التخصيب، أكد مسؤولون إيرانيون أن طهران أتقنت عملية بناء السلاح النووي.

المصدر : وول ستريت جورنال