أولمرت مخاطبا غانتس وآيزنكوت: غادرا حكومة نتنياهو الدموية

Former Israeli Prime Minister Ehud Olmert reacts at the Jerusalem District Court, in Jerusalem, 25 May 2015. Olmert was handed an eight months prison sentence following his conviction for fraud and breach of trust in the Talansky affair. He was also fined 100,000 shekels (about 25,000 US dollars).
رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت (الأوروبية)

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت انتقاده لحكومة بنيامين نتنياهو وحربه في قطاع غزة، مشددا على أن الطريق لإرجاع الأسرى الإسرائيليين سالمين يمر عبر "وقف فوري للحرب".

وكتب أولمرت في مقال نشرته صحيفة "هآرتس" أنه "يجب ألا ننجر وراء مجموعة من المجانين والمتوحشين، الذين يريدون مزيدا من الدم والاستيطان في غزة".

وأضاف أن "القتال في غزة يخدم نتنياهو وبعض المتطرفين في حكومته"، مخاطبا كلا من الوزيرين بمجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس وغادي آيزنكوت "عليكما مغادرة هذه الحكومة الدموية اليوم، أو ستتحملون وزر الدمار الذي تجرّه".

وبشأن رفح، قال أولمرت إنه كان على إسرائيل وقف العملية قبل مطالبة المجتمع الدولي بذلك، والتوجه بدلا من ذلك لإبرام صفقة تعيد المحتجزين.

وكتب أولمرت "لقد قلت ذلك من قبل وسأقوله مرة أخرى: الحرب في غزة ليست الهدف الأول لإيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش وأصدقائهم. دعواتهم لغزو رفح شيء ثانوي مقارنة برغبتهم في نقل الحرب إلى الضفة الغربية. إنهم يتحدثون عن رفح بألسنتهم، بينما تلهج قلوبهم بذكر يهودا والسامرة" (الاسم الذي يطلقه الإسرائيليون على الضفة الغربية).

وانتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق مرارا حكومة نتنياهو قائلا قبل أيام، إن الحرب على غزة انتهت فعليا قبل 3 أشهر ولا يوجد سبب للادعاء باستمرارها، مؤكدا ضرورة التوصل إلى صفقة لاستعادة المحتجزين وانسحاب الجيش من القطاع.

المصدر : الجزيرة + الأناضول + هآرتس