أمواج البحر تجرف جزءا من الرصيف الأميركي قبالة غزة

الأمواج جرفت جزءا من الرصيف الأميركي العائم في بحر غزة إلى أسدود (الأناضول)

ذكرت القناة الـ12 الإسرائيلية أن أمواج البحر جرفت جزءا من الرصيف الأميركي العائم في قطاع غزة إلى شواطئ مدينة أسدود.

وقالت إن البحرية الإسرائيلية تحاول إنقاذ جزء الرصيف الذي انفصل بسبب تلاطم الأمواج، وربطه ببقية الرصيف.

ولفتت القناة الإسرائيلية إلى أن الحادث لم يسفر عن وقوع إصابات.

ونشرت مقطعا مصورا يظهر مجموعة من الجنود الأميركيين وآخرين من البحرية الإسرائيلية، وهم يحاولون ربط الجزء المنفصل من الرصيف بقارب أميركي لإعادته إلى شواطئ غزة.

من جهتها، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن الجزء المنفصل عبارة عن قارب مسطح يستخدم لتفريغ وتحميل السفن.

وكانت القيادة المركزية الأميركية سنتكوم أعلنت في الـ16 مايو/أيار الجاري، الانتهاء من بناء الرصيف البحري العائم الذي أقيم قبالة شواطئ غزة.

وأوضحت وقتها في بيان أنه من المتوقع أن تبدأ شاحنات المساعدات الإنسانية في التحرك إلى الشاطئ خلال الأيام المقبلة، حيث ستتسلم الأمم المتحدة المساعدات وتنسق توزيعها في القطاع.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية في الـ25 أبريل/نيسان الماضي عن بدء بناء الرصيف الذي سيكلف 320 مليون دولار على الأقل، وقالت في وقت سابق هذا الأسبوع إن أكثر من 50% منه قد اكتمل.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي جو بايدن كان قد أعلن لأول مرة عن خطط إنشاء الرصيف في أوائل مارس/آذار الماضي، في ظل تعطيل إسرائيل تسليم المساعدات عن طريق البر.

المصدر : الجزيرة + وكالات