تسلسل زمني.. تعرف على عمليات إعادة الأسرى الإسرائيليين في غزة

لم يكن إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة استعادة جثث 3 أسرى كانوا محتجزين في قطاع غزة الأول من نوعه، بل سبقته إعلانات مماثلة منذ بدء الحرب.

وفي وقت سابق اليوم، قال جيش الاحتلال في بيان إن قواته انتشلت جثث 3 أسرى هم الإسرائيليان حنان يفلونكا وميشيل نيسنباوم والسائح أورين هرنانديز الذي يحمل الجنسية المكسيكية، دون أن يوضح ظروف مصرعهم.

وأضاف أن انتشال جثث الأسرى الثلاثة تم الليلة الماضية في جباليا شمالي قطاع غزة بالتعاون مع جهاز الأمن العام (الشاباك) ووحدة "يهالوم"، مشيرا إلى أنه يواصل عملياته العسكرية والاستخبارية لاستعادة من وصفهم بالمخطوفين كافة.

ففي أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي أعلنت إسرائيل إعادة المجندة أوري مجيديش من شمالي القطاع، قبل أن تعلن في 9 نوفمبر/تشرين الثاني انتشال جثتين، في حين قالت مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي إنها عثرت على جثة الأسير أوفير تسرفاتي.

وفي 12 ديسمبر/كانون الأول 2023 أعلن الجيش الإسرائيلي العثور على جثتي أسيرين في الكتيبة 51 التابعة للواء غولاني بمخيم جباليا شمالا، قبل أن يعلن بعد يومين فقط انتشال 3 جثث، اثنتان منها لجنديين إسرائيليين.

ومنتصف الشهر ذاته اعترف الجيش الإسرائيلي بأنه قتل عن طريق الخطأ 3 أسرى، لكنه أعلن في 12 فبراير/شباط الماضي استعادة الأسيرين فرناندو مرمان ولويس هار.

وفي 6 أبريل/نيسان الماضي قال جيش الاحتلال إنه استعاد جثة الأسير إلعاد كاتسير، في حين أعلن في 17 مايو/أيار الجاري إخراج 3 جثث لأسرى قتلوا في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، ثم عاد بعد يوم واحد ليؤكد أنه انتشل جثة تعود إلى أسير قتل في بداية "طوفان الأقصى".

وكان أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قال قبل أيام إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "يفضل أن يُقتَل جنوده بحثا عن رفات وجثامين في غزة على الذهاب إلى صفقة تبادل أسرى لا تخدم مصالحه السياسية والشخصية".

وفي 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي شنت حماس هجوما كبيرا على نقاط وثكنات عسكرية ومستوطنات إسرائيلية محاذية لقطاع غزة أسرت خلاله 239 على الأقل، بادلت عشرات منهم مع إسرائيل خلال هدنة إنسانية مؤقتة استمرت 7 أيام وانتهت مطلع ديسمبر/كانون الأول 2023.

المصدر : الجزيرة