الشرطة تشتبك وتعتقل متظاهرين باعتصام مؤيد للفلسطينيين بجامعة أكسفورد

ناشط طلابي يلوح بالعَلم الفلسطيني في جامعة أكسفورد البريطانية (غيتي)

أفاد محتجون بجامعة أكسفورد بأن الشرطة البريطانية اعتقلت أكثر من 10 طلاب، الخميس، واشتبكت مع بعض الطلاب في مشاجرات خلال اعتصام مؤيد للفلسطينيين في حرم الجامعة.

وأفادت مجموعة "منظمة أكسفورد للعمل من أجل فلسطين" بأن سلطات الجامعة استدعت الشرطة بعد أن بدأ الطلاب احتجاجهم أمام المكاتب الإدارية، مشيرة إلى أن هذه الاحتجاجات حدثت في جامعات أخرى في بريطانيا والولايات المتحدة وغيرها، بسبب العدوان المستمر على قطاع غزة.

وأظهرت صور نشرها الطلاب أفراد الشرطة وهم يحتجزون مجموعة من الطلاب داخل قاعة بالحرم الجامعي، كما تم اعتقال عدد من الطلاب في موقع آخر.

وحضرت سيارات الشرطة وأكثر من 30 شرطيا إلى مقر الجامعة بناء على دعوة من إدارتها لاعتقال الطلاب المتظاهرين.

وأكدت شرطة تيمز فالي أنها على علم بالواقعة وستقدم معلومات لاحقا.

ولم يصدر تعليق بعد من الجامعة البريطانية على هذه الأحداث، لكنها ذكرت في وقت سابق أنها تحترم الحق في حرية التعبير عبر احتجاجات سلمية.

مشاجرات بين أفراد الشرطة وطلاب

وأظهر مقطع مصور نشرته "منظمة أكسفورد للعمل من أجل فلسطين" على مواقع التواصل الاجتماعي مشاجرات بين أفراد الشرطة وطلاب يجلسون على الطريق ويعترضون سيارة شرطة كانت تقل معتقلين، بحسب ما ورد عن المجموعة.

وهتف المحتجون "أطلقوا سراحهم"، وطالبوا الجامعة بسحب استثماراتها من شركات لها علاقات بإسرائيل، التي تشن حربا مدمرة على قطاع غزة.

وقالت المجموعة عبر موقع "إكس" إنه بات من الواضح أن الإدارة تفضل اعتقال طلابها وإسكاتهم والاعتداء عليهم جسديا بدلا من مواجهة تمكينها للإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل في غزة.

وأفادت كيندال جاردنر، طالبة العلوم السياسية بجامعة أكسفورد، من مكان الأحداث، بأن الشرطة اقتادت الطلاب بعيدا عن الطريق. وأضافت "قوبلنا بعنف وعداء شديدين".

المصدر : الجزيرة + رويترز