خبير عسكري: الاحتلال بدأ يوسع عمليته في رفح بعد ضوء أخضر أميركي

قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي صباح اليوم الأربعاء، إن 10 ألوية للجيش تقاتل حاليا في قطاع غزة، وهو أكبر عدد من الألوية منذ بداية العام الجاري، بعد الدفع بلواء ناحال إلى رفح جنوبا الليلة الماضية ليصبح اللواء الخامس الذي يعمل هناك.

وفي هذا السياق، كشف الخبير العسكري والإستراتيجي العقيد الركن حاتم كريم الفلاحي، أن الليلة الماضية كانت عنيفة جدا ودامية في رفح وشملت مناطق مختلفة بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي مكثف.

وأضاف الفلاحي خلال تحليله للمشهد العسكري في القطاع، أن جيش الاحتلال وسع عملياته العسكرية في المدينة الحدودية مع مصر، مع تصدٍ لفصائل المقاومة في محاولة منها لمنع تقدمه نحو عمق رفح مستدلا بتدميرها عددا من الدبابات والجرافات الإسرائيلية.

ونبه إلى أن هناك مؤشرات على أن عملية رفح بدأت تتوسع، بعد الدفع بلواء ناحال (أحد ألوية النخبة)، وهو ما يعني أن الولايات المتحدة منحت الضوء الأخضر لإسرائيل لتوسعة عمليتها العسكرية هناك بشرط أن تكون مختلفة عن الاجتياحات السابقة لمدينتي غزة وخان يونس، وبوتيرة أهدأ مع خسائر أقل في صفوف المدنيين.

لكن القصف الإسرائيلي في الليلة الماضية يؤكد أن الكلام يختلف عن الواقع وفق الفلاحي الذي قال إن مسألة توسع الاحتلال في تقدمه نحو غربي رفح تعتمد على خطته التي وضعها.

وتساءل قائلا: "هل سينفذ الجيش الإسرائيلي إحاطة كاملة لرفح أم سيستمر في التقدم من المناطق الشرقية نحو العمق والتوجه غربا؟"، قبل أن يشدد على ضرورة معرفة المحاور الرئيسية للتقدم لمعرفة خطة الإسرائيليين في هذا الصدد.

وفي السادس من مايو/أيار الجاري أعلنت تل أبيب بدء عملية عسكرية في رفح زاعمة أنها "محدودة النطاق"، قبل أن يعلن الجيش الإسرائيلي احتلاله الجانب الفلسطيني من معبر رفح الذي يربط قطاع غزة بمصر.

وقبل يومين أبلغ وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان أن إسرائيل تعتزم توسيع هجومها البري في مدينة رفح، في حين قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إن الهجوم الإسرائيلي على رفح تسبب بنزوح 810 آلاف فلسطيني.

المصدر : الجزيرة