الاحتلال يوسع اقتحامه لجنين ويشن حملات اعتقال في القدس والخليل

وسَّع جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، عمليته العسكرية بمدينة جنين ومخيمها شمال الضفة الغربية المحتلة، كما شن حملات اعتقال في القدس المحتلة والخليل.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن جيش الاحتلال دفع بتعزيزات إضافية إلى جنين، في وقت تدور فيه الاشتباكات بين مقاومين فلسطينيين وقوات الاحتلال.

وقال شهود عيان للأناضول إن قوات الاحتلال اقتحمت عدة أحياء في جنين ودهمت منازل المواطنين. كما قامت جرافات عسكرية بتدمير الشوارع والبنية التحتية في مخيم جنين.

وفجرت قوات الاحتلال عددا من المنازل خلال عملياتها المستمرة لأكثر من 27 ساعة، استشهد خلالها 8 فلسطينيين -بينهم أطفال- وأصيب 23 وصفت جراح 3 منهم بالخطيرة.

وفرض جيش الاحتلال طوقا أمنيا على مخيم جنين وفرض إجراءات مشددة على المواطنين الذي حاولوا النزوح من المخيم، وعلى مركبات الإسعاف التي حاولت الوصول للمصابين.

وأفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر محلية فلسطينية بأن مقاومين يستهدفون قوات الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة في مدينة جنين ومخيمها بعبوات ناسفة.

من جهته، عبر مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن فزعه بعد استشهاد فلسطينيين بينهم طفلان في العملية التي تنفذها القوات الإسرائيلية في جنين.

وأضاف المكتب، في تغريدة على موقع إكس، أن "إراقة الدماء التي لا معنى لها يجب أن تتوقف وتجب محاسبة المسؤولين عنها".

اعتقالات بالضفة

وفي القدس المحتلة، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال مخيم شعفاط، وسيّرت دورياتها في عدة أحياء من المخيم، كما دهمت منازل عدة وفتشتها وعبثت بمحتوياتها، وحققت مع أصحابها بعد أن احتجزتهم خلال عملية الدهم.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 3 أشقاء بعد مداهمة وتفتيش منازلهم بمنطقة السهل في مدينة يطا.

وتواصل قوات الاحتلال اقتحاماتها المستمرة لمناطق شرق يطا والمسافر جنوبها وتمنع المزارعين من الوصول إلى أراضيهم ورعي أغنامهم .

وارتفع عدد المعتقلين في الضفة الغربية المحتلة، الأربعاء، إلى 8825 منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، بحسب بيان مشترك لهيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني.

وأضاف البيان أن قوات الاحتلال اعتقلت بين يومي الثلاثاء والأربعاء، 12 فلسطينيا على الأقل من الضفة الغربية، بينهم أسيرتان سابقتان وأسرى سابقون، مؤكدا أن عمليات الاعتقال توزعت على محافظات بيت لحم والخليل ونابلس والقدس.

ولفت إلى أن عمليات اقتحام وتنكيل واسعة واعتداءات بالضرب المبرّح، وتهديدات بحق المعتقلين وعائلاتهم، وتخريب وتدمير منازل المواطنين.

وبموازاة الحرب المدمرة على غزة، تشهد الضفة الغربية توترات أمنية جراء استمرار اعتداءات المستوطنين والاقتحامات الإسرائيلية للمدن والبلدات والمخيمات الفلسطينية التي أدت إلى استشهاد 514 فلسطينيا، وإصابة نحو 5 آلاف آخرين، وفق إحصاء للأناضول استنادا إلى معطيات وزارة الصحة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات