أمنستي ترحب بمنح أسانج الإذن باستئناف حكم بتسليمه للولايات المتحدة

LONDON, ENGLAND - APRIL 11: Julian Assange gestures to the media from a police vehicle on his arrival at Westminster Magistrates court on April 11, 2019 in London, England.  After weeks of speculation Wikileaks founder Julian Assange was arrested by Scotland Yard Police Officers inside the Ecuadorian Embassy in Central London this morning. Ecuador's President, Lenin Moreno, withdrew Assange's Asylum after seven years citing repeated violations to international conventions. (Photo by Jack Taylor/Getty Images)
جوليان أسانج أمضى 5 سنوات في السجن في المملكة المتحدة (غيتي)

رحبت منظمة العفو الدولية بقرار المحكمة العليا في المملكة المتحدة، أمس الاثنين، منح جوليان أسانج الإذن بالاستئناف بشأن تسليمه إلى الولايات المتحدة، وقالت إن ذلك "خبر إيجابي" للمدافعين عن حرية الصحافة.

وقال المستشار القانوني في منظمة العفو الدولية، سايمون كروثر، إن "قرار المحكمة العليا خبر إيجابي نادر، لجوليان أسانج وجميع المدافعين عن حرية الصحافة".

ورأت المنظمة أنه إذا تم تسليم أسانج إلى الولايات المتحدة الأميركية، فإنه سيكون عرضة لخطر الانتهاكات الجسيمة، منها الحبس الانفرادي المطول، الأمر الذي من شأنه أن ينتهك الحظر المفروض على التعذيب أو غيره من ضروب سوء المعاملة.

وقالت إن محاولة الولايات المتحدة المستمرة لمحاكمة أسانج تعرض حرية الإعلام للخطر في جميع أنحاء العالم، وإن الولايات المتحدة من خلال محاولة سجنه "ترسل رسالة لا لبس فيها مفادها أنها لا تحترم حرية التعبير، وأنها ترغب في إرسال تحذير للصحفيين والناشرين في كل مكان أنهم أيضا يمكن أن يستهدفوا بسبب تلقيهم ونشرهم مواد سرية، حتى لو كان ذلك في المصلحة العامة".

ودعت المنظمة الولايات المتحدة إلى "وضع حد نهائي لهذه الملحمة الشائنة، من خلال إسقاط جميع التهم الموجهة إلى أسانج، وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى وقف العملية في المملكة المتحدة على الفور".

وجوليان أسانج صحفي أسترالي ذائع الصيت بلغت شهرته الآفاق حينما نشر موقع ويكيليكس -الذي أسسه رفقة آخرين- مئات الآلاف من الوثائق السرية، منها 250 ألف وثيقة ديبلوماسية أميركية، كشفت المستور من دهاليز السياسة الأميركية.

المصدر : منظمة العفو الدولية