واشنطن: إيران طلبت مساعدة أميركا عقب حادث مروحية رئيسي

إيرانيون يتجمعون في ساحة "ولي عصر" في طهران خلال مراسم حداد على الرئيس إبراهيم رئيسي (الأوروبية)

كشفت وزارة الخارجية الأميركية عن طلب إيران مساعدة الولايات المتحدة إثر حادث تحطم طائرة مروحية أميركية الصنع كانت تقل الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي أول أمس الأحد.

ونقلت "وكالة أسوشيتد برس" عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر قوله "إن إيران تواصلت مع الولايات المتحدة للحصول على المساعدة بعد تحطم المروحية يوم الأحد".

وأضاف المتحدث أن بلاده قالت "إنها ستفعل ما في وسعها، ولكن تبين أنه ليس هناك ما يمكنها فعله لوجستيا للمساعدة، لكنه لم يوضح أين وكيف تم تقديم طلب إيران للمساعدة خصوصا وأنه لا توجد علاقة دبلوماسية رسمية بين الولايات المتحدة وإيران.

من جهته، قال المتحدث باسم الأمن القومي جون كيربي إن الولايات المتحدة ليس لديها أي فكرة عما قد يكون السبب وراء تحطم المروحية يوم الأحد.

لكنه رد على الانتقادات الموجهة إلى بلاده بشأن العقوبات الأميركية التي تقيد دخول أجزاء ومعدات الطيران إلى إيران باعتبارها المسؤولة جزئيا عن الحادث قائلا إنه "لا أساس لها".

وأضاف كيربي "ليس من المستغرب أن يجد النظام الإيراني مرة أخرى طريقة لمحاولة إلقاء اللوم على الولايات المتحدة في مشاكل من صنعه".

epa11354652 A handout photo made available by Iranian state TV (IRIB) shows the wreckage of a helicopter carrying Iranian President Ebrahim Raisi in the mountainous Varzaghan area, Iran, 20 May 2024. According to Iranian state media, President Raisi, Foreign Minister Hossein Amir Abdolahian and several others were killed in the crash. Raisi was returning after an inauguration ceremony of the joint Iran-Azerbaijan constructed Qiz-Qalasi dam at the Aras River. EPA-EFE/Iranian state TV (IRIB) HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES
صورة بثها التلفزيون الرسمي الإيراني تظهر حطام الطائرة المروحية التي كانت تقل الرئيس رئيسي في منطقة فرزغان الجبلية (أسوشيتد برس)

مروحية بوتين أنسب

المعروف أن إيران تواجه نقصا في قطع الغيار اللازمة لصيانة الطائرات، وقالت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية إن المروحية التي تحطمت كانت من طراز "بيل 212" التي اشترتها إيران في أوائل العقد الأول من القرن الـ21، وأنتج هذا الطراز في الفترة بين عامي 1968 و1998.

وقال ريتشارد أبو العافية، محلل ومستشار في مجال الطيران، "وارد أن استغلت إيران السوق السوداء لتوفير قطع الغيار وسط العقوبات المفروضة على البلاد". منبها إلى أن إيران "لديها إمكانية الوصول إلى بديل يتمثل في الطائرات المروحية الروسية".

وقال أبو العافية ردا على المسؤولين الإيرانيين "إنهم يلقون اللوم على العقوبات، وهذا صحيح، لكن لا توجد عقوبات على الإطلاق على شراء إيران طائرات مروحية روسية".

وأشاد بقدرة المروحيات الروسية، قائلا إنها "جيدة جدا، ولم يكن على الإيرانيين أن يطيروا بالرئيس في مثل هذه الآلة القديمة، إنهم يلقون باللوم على العقوبات في عدم كفاءتهم. يمكنك شراء طائرة (مي-17) في أي وقت. إنها الطائرة التي يطير بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين".

وتساءل أبو العافية أيضا عما إذا كانت إيران لديها مهارات الصيانة اللازمة للحفاظ على الطائرات المروحية القديمة تحلق بأمان. وقال: "هناك الكثير من الأجزاء المتاحة في السوق السوداء، خاصة بالنسبة لـ 212. إنها آلة قديمة جدا".

واختتم حديثه بالقول "إذا تمت صيانة المروحيات التي يبلغ عمرها 50 عاما بطريقة صحيحة، فلا بأس بها. لكن قطع الغيار المتوفرة في السوق السوداء ومهما كانت قدرات الصيانة المحلية المتوفرة لديها فهذا ليس مزيجا جيدا".

وأمس الاثنين أعلن التلفزيون الإيراني الرسمي وفاة رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق لهما بحادث تحطم مروحية، أول أمس الأحد، في محافظة أذربيجان الشرقية أثناء عودتهم من مراسم افتتاح سد على الحدود بين إيران وأذربيجان، الأحد، بمشاركة الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف.

المصدر : وكالات