مصر تطرح "كل السيناريوهات" إزاء الهجوم الإسرائيلي على رفح

الجيش الإسرائيلي يحتل الجانب الفلسطيني من معبر رفح البري مع مصر منذ السابع من مايو/أيار الجاري (الفرنسية)

نقلت قناة إخبارية مصرية عن مصدر رفيع المستوى قوله إن احترام مصر التزاماتها ومعاهداتها الدولية "لا يمنعها من استخدام كل السيناريوهات المتاحة للحفاظ على أمنها القومي والحفاظ على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني".

وجاء هذا التقرير وسط حالة من التوتر بين القاهرة وتل أبيب في ظل هجوم الجيش الإسرائيلي على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، وتهجيره مئات الآلاف من الفلسطينيين، واحتلاله ثلثي محور فيلادلفيا (محور صلاح الدين) الذي يعد منطقة عازلة بين غزة والأراضي المصرية، وفقا لما أوردته إذاعة الجيش الإسرائيلي أمس الاثنين.

ووفقا لما نقلته قناة "القاهرة الإخبارية" اليوم الثلاثاء، فقد أكد المصدر رفيع المستوى أنه "لا صحة لما يتم تداوله بوسائل الإعلام الإسرائيلية بشأن وجود أي نوع من التنسيق المشترك مع إسرائيل بشأن عمليتها العسكرية في مدينة رفح الفلسطينية".

وشدد المصدر نفسه على أن "مصر حذرت إسرائيل من تداعيات التصعيد في قطاع غزة، ورفضت أي تنسيق معها بشأن معبر رفح".

وأضاف أن وسائل الإعلام الإسرائيلية تتعمد نشر أخبار غير صحيحة لصرف الأنظار عن حالة التخبط التي تعاني منها إسرائيل داخليا، وفق تعبيره.

واحتلت القوات الإسرائيلية الجانب الفلسطيني من معبر رفح البري في السابع من مايو/أيار الجاري، ورفعت العلم الإسرائيلي هناك، وهو ما أثار حفيظة القاهرة، وفقا لتقارير صحفية إسرائيلية.

وقبل أيام، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أن بلاده ملتزمة بمعاهدة السلام مع إسرائيل الموقعة عام 1979، لكنها ترفض هجوم الجيش الإسرائيلي على مدينة رفح الفلسطينية.

كما عبّرت القاهرة، في أكثر من مناسبة خلال الفترة الأخيرة، عن خشيتها من استغلال إسرائيل الحرب على غزة لمعالجة "المعضلة السكانية الفلسطينية" وفق رؤية تل أبيب، عبر تمرير خطط لتهجير سكان غزة إلى مصر.

ومنذ أكثر من 7 أشهر، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي ما يصفها خبراء دوليون بأنها حرب إبادة على الفلسطينيين في غزة، حيث استشهد وأصيب عشرات الآلاف، أغلبهم أطفال ونساء، ودمرت قرابة 70% من البنية التحتية المدنية من منازل ومدارس ومستشفيات.

المصدر : الجزيرة + وكالات