الاحتلال يلطخ بالدم سجل العلامات المدرسية في جنين

صورة للطالب و سيارة الشهيد المعلم علام جرادات
الطالب الشهيد وسجل العلامات المدرسية في سيارة المعلم علام جرادات (مواقع التواصل)

تفاعل رواد العالم الافتراضي مع اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها صباح اليوم الثلاثاء، واستشهاد 7 أشخاص بينهم طالب ومعلم وطبيب، كما تلطخ سجل العلامات المدرسية لأحد الطلاب بالدم، وذلك ضمن سلسلة الاقتحامات التي تنفذها قوات الاحتلال لمدن وبلدات في الضفة الغربية.

وانتشرت مقاطع على منصات التواصل تظهر لحظة اقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين واستهدافها للمباني وأهالي المخيم، ولكن ما لفت انتباههم أن من بين الشهداء الطبيب أسيد جبارين، والمعلم علام جرادات، والطالب الطفل محمود حمادنة.

وعلق مغردون على الأحداث في مخيم جنين، بالقول إن اقتحام جنين مستمر من أكتر من 7ساعات، وهناك 7 شهداء بينهم طفلان ودكتور وأستاذ مدرسة، وعشرات الإصابات معظمهم من طلاب المدارس والصحفيين، والمحاصرين بالمستشفى من قبل قوات الاحتلال الذين أطلقوا النيران وهدموا سور مدرسة بنات وحاليًا يهدمون منزل الشهيد حمادة بركات، والناس بالمخيم تنزح. الوضع أقل ما يقال عنه كارثي.

وقال مدونون إنه مُنذ ساعات الصباح الأولى.. تلطّخ سجّل العلامات بالدّم في إشارة إلى سجل العلامات المدرسية للطالب جرادات والذي انتشرت صورته على منصات التواصل.

وأشاروا أيضا إلى استهداف دراجة الطفل بالغدر، وأن جنين تقدم أبناءها شهداء، من الطفل إلى الطبيب إلى الأستاذ.

وقالت إحدى المدونات "في بِلادي لَا يَحتاجُ المُعلمُ إلىٰ وَرقٍ أَحمر لأنّه في أي لَحظة قَد يَتغَمَسُّ بِدماءِ صاحِبه، في بِلادي يَحتاجُ المُسعفُ إلىٰ مَنْ يُسعفهُ مِنْ رصاصةٍ حَقودة قَد تحولهُ مِنْ مُسعفٍ إلا شَهيد ! رَحَلَ الطَبيبُ والطالِبُ والمُعَلم يا بِلادي ! سلام لمن لم تر السلام!

وانتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر وداع الطلاب لمعلمهم جردات.

ووثق الصحفي عبادة طحاينة بفيديو اللحظات الأولى لإصابة زميله عمرو مناصرة برصاص الاحتلال في جنين، معلقًا "أطلقوا النار علينا بشكل مباشر أنا والزميل عمرو مناصرة، وأصابوه في الحوض بشظية والآن وضعه مستقرّ، نجونا بأعجوبة وربنا سلّم".

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي