منصب الرئيس في الدستور الإيراني

إيرانيون أمضوا الليلة الماضية في الدعاء لإبراهيم رئيسي في ساحة "ولي عصر" بالعاصمة طهران بعد حادث تحطم مروحيته قبل إعلان وفاته صباح اليوم (الأوروبية)

يمثل الرئيس السلطة التنفيذية في النظام السياسي للجمهورية الإسلامية الإيرانية الذي يرتكز على سلطات ثلاث هي التنفيذية، والتشريعية، والقضائية، بينما تعود الكلمة الفصل في السياسات العامة للدولة إلى المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية.

ويتولى رئيس الجمهورية تعيين مجلس الوزراء، وتوجيهه نظرا لعدم وجود منصب رئيس للوزراء، ووضع السياسات الاقتصادية والمالية للبلاد، والإشراف على تنفيذ السياسة الخارجية.

وتنص المادة الـ131 من دستور الجمهورية الإسلامية على أنه "في حالة وفاة رئيس الجمهورية، أو عزله، أو استقالته، أو غيابه أو مرضه لأكثر من شهرين، أو في حالة انتهاء فترة رئاسة الجمهورية وعدم انتخاب رئيس جديد للجمهورية  يتولى المعاون الأول لرئيس الجمهورية أداء وظائف رئيس الجمهورية، ويتمتع بصلاحياته بموافقة القيادة" أي المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.

وتشير المادة إلى أنه "يتوجب على هيئة مؤلفة من رئيس مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) ورئيس السلطة القضائية والمعاون الأول لرئيس الجمهورية أن تعدّ الأمور ليتم انتخاب رئيس جديد للجمهورية خلال فترة 50 يوما على الأكثر".

وبموجب هذا سيخلف الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي، الذي نعته وسائل إعلام محلية اليوم الاثنين غداة حادث مروحية، نائبه الأول محمد مخبر، قبل انتخابات رئاسية تجري في غضون 50 يوما، بموجب القوانين.

المصدر : الفرنسية