تعاز دولية لإيران بعد مصرع رئيسي ودقيقة صمت بمجلس الأمن

صورة نشرتها الرئاسة الإيرانية تظهر المقعد الفارغ للرئيس الراحل إبراهيم رئيسي (الفرنسية)

قدّمت دول عدّة -اليوم الاثنين- التعازي في الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي الذي قضى في حادث تحطم مروحية كانت تقلّه أمس الأحد مع مسؤولين آخرين، بينهم وزير خارجيته حسين أمير عبد اللهيان، شمال غربي البلاد.

فقد وقف أعضاء مجلس الأمن الدولي دقيقة صمت اليوم حدادا على رئيسي ووزير خارجيته، في حين قال الرئيس الحالي للمجلس، سفير موزمبيق بيدرو كوميساريو أفونسو، إن المجلس "يعرب عن تعازيه ومواساته لأسرتيهما وللشعب الإيراني"، وذلك قبل وقوف جميع ممثلي الدول الأعضاء، بمن فيهم مساعد السفير الأميركي روبرت وود.

صورة نشرتها الرئاسة الإيرانية تظهر المقعد الفارغ لوزير الخارجية الراحل حسين عبد اللهيان (الفرنسية)

الاتحاد الأوروبي

من جهته، أعرب رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال اليوم عن تعازي الاتحاد في مقتل الرئيس الإيراني، قائلا عبر منصة إكس، "يعرب الاتحاد الأوروبي عن تعازيه الصادقة في وفاة الرئيس رئيسي ووزير الخارجية أمير عبد اللهيان والأعضاء الآخرين في وفدهم والطاقم، في حادث مروحية".

كما نشر مسؤول السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بيانا قال فيه إن "الاتحاد الأوروبي يقدم تعازيه" بعد "حادث المروحية المأسوي".

وقدم حلف شمال الأطلسي (الناتو) عبر منصة إكس اليوم "تعازيه للشعب الإيراني".

روسيا والصين

بدوره، تحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم هاتفيا مع محمد مخبر المكلف بالرئاسة الإيرانية لتقديم التعازي إليه وأكدا "رغبتهما المشتركة في مواصلة تعزيز التعاون بشكل متماسك" بين موسكو وطهران، وفق بيان صادر عن الكرملين.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم -في بيان- "كان الرئيس رئيسي ووزير الخارجية أمير عبد اللهيان صديقَين حقيقَيين وجديرَين بالثقة"، واصفا إياهما بأنهما "وطنيان حقيقيان دافعا بقوة عن مصالح بلدهما".

كما اعتبر الرئيس الصيني شي جين بينغ -اليوم الاثنين- أن مصرع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحية يشكّل "خسارة كبيرة للشعب الإيراني".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ ونبين -في مؤتمر صحفي- إن الرئيس شي اعتبر أن "وفاة رئيسي المأساوية خسارة كبيرة للشعب الإيراني، وأن الشعب الصيني فقد صديقا جيدا".

كما قدّمت باريس تعازيها لطهران، حسبما أفاد بيان صادر عن وزارة الخارجية الفرنسية اليوم، في حين أعربت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني عن "تضامن إيطاليا مع إيران حكومة وشعبا"، آملة في "أن تلتزم القيادة الإيرانية المستقبلية بتحقيق الاستقرار وتهدئة الوضع في المنطقة".

من جهته، أعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أن "أولوية المملكة المتحدة هي العمل مع الشركاء الدوليين لمواصلة الحفاظ على الاستقرار الإقليمي وتعزيزه"، في حين قال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس إن "رئيسي كان شخصية مهمة للغاية في إيران، لذا سنتابع بعناية فائقة الإجراءات التي ستتخذها إيران".

تركيا واليونان

بدوره، عبّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم عن حزنه لتلقي نبأ وفاة رئيس إيران "الجارة والشقيقة" ووزير خارجيته والوفد المرافق له، مترحما على أرواحهم.

كما قال وزير الخارجية التركي هاكان فيدان إن تركيا "تشارك الشعب الإيراني الصديق والشقيق ألمه"، مضيفا -في مؤتمر صحفي- "للأسف، الأخبار الواردة من إيران أحزنتنا بشدة".

ومن جهته، قدم وزير الخارجية اليوناني يورغوس يرابتريتيس "تعازيه للإيرانيين والحكومة الإيرانية"، وأعلن عبر الإذاعة اليونانية أن لديه "شعورا بأنه على الرغم من التقلبات الطفيفة العابرة، فلن يكون هناك تغيير في السياسة الخارجية (لإيران)، ولا في رد الفعل الإقليمي أو الدولي تجاه إيران".

 

الدول العربية

تقدم الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بـ"بالغ التعازي وصادق المواساة"، في وفاة رئيسي الذي شهدت فترة حكمه عودة العلاقات مع المملكة بعد قطيعة دامت أكثر من 7 سنوات.

وفي حين عبّر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن "صادق التعازي لإيران حكومة وشعبا"، قدّم رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تعازيه مؤكدا "تضامن الإمارات مع إيران في هذه الظروف الصعبة".

وأعرب ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة "عن خالص التعازي وعميق المواساة" للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي والشعب الإيراني، بينما بعث سلطان عُمان هيثم بن طارق "برقية تعزية ومواساة" إلى قادة إيران.

وفي حين عبّر أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح عن "خالص تعازيه وصادق مواساته" لطهران قيادة وشعبا، قدّم رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني التعازي إلى المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية السيد علي الخامنئي.

من جهته، أعرب الرئيس السوري بشار الأسد "عن بالغ الأسف والمواساة لهذا الحادث الأليم والفقد الكبير الذي نجم عنه"، وفق ما نقلته منصّات الرئاسة، في وقت أصدر فيه رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبناني نجيب ميقاتي مذكرة بإعلان الحداد الرسمي 3 أيام على وفاة رئيسي.

من جانبه، نعى ملك الأردن عبد الله الثاني -عبر منصة إكس- الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان والمرافقين لهما، معربا عن تضامنه "مع الأشقاء في إيران بهذا الظرف الصعب".

كما نعت الرئاسة المصرية في بيان "بمزيد من الحزن والأسى، الرئيس إبراهيم رئيسي، ووزير الخارجية السيد حسين أمير عبد اللهيان، ومرافقيهم"، وتقدم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "بخالص التعازي والمواساة إلى الشعب الإيراني الشقيق".

منظمات وحركات

وقد أعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي عن "أحرّ التعازي وصادق المواساة إلى حكومة شعب جمهورية إيران الإسلامية". وأكّد تضامن مجلس التعاون مع الجمهورية الإسلامية "في هذه الظروف العصيبة".

كما أعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، التي تضم 57 دولة، حسين إبراهيم طه، عن "خالص تعازيه وتعاطفه مع حكومة إيران وشعبها"، وفقا لما جاء في بيان للمنظمة على موقع إكس.

بدورها، نعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) -اليوم الاثنين- الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، مشيدة بمواقفه "المشرّفة في دعم قضيتنا الفلسطينية ومساندة نضال شعبنا المشروع ضدّ الكيان الصهيوني".

وفي حين نعى حزب الله اللبناني الرئيس إبراهيم رئيسي والمسؤولين الإيرانيين الذين قضوا معه، قائلا إن رئيسي كان "حاميا لحركات المقاومة"، أعرب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي فالح الفياض عن حزنه لوفاة الرئيس الإيراني، بينما اعتبر المتحدث باسم الحوثيين في اليمن محمد عبد السلام أن "فقدان رئيسي خسارة ليس لإيران فحسب، بل وللأمة الإسلامية جمعاء ولفلسطين وغزة".

باكستان والهند وأفغانستان

وكتب رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف، عبر منصة إكس، إن بلاده ستكون في يوم حداد وسيتمّ تنكيس الأعلام، في حين أعرب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي -في منشور على منصة إكس- عن "حزن عميق وصدمة"، وقال إنه يقدم "تعازيه الصادقة للشعب الإيراني".

وفي أفغانستان، أعرب القيادي بحركة طالبان محمد حسن آخوند عن "الحزن العميق" لوفاة الرئيس الإيراني، وأضاف -في بيان- "نشاطر الجمهورية الإسلامية الإيرانية وشعبها حزنهما ونقدم تعازينا لجميع أسر الضحايا".

البرازيل وبولندا

وفي حين عبر الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا عن "حزنه"، أعرب الرئيس البولندي أندريه دودا -عبر منصة إكس- عن "تأثره البالغ"، مذكرا بأن البولنديين شهدوا حادث تحطم طائرتهم الحكومية عام 2010 في سمولينسك في روسيا، مشيرا إلى تضامنه مع أقارب الضحايا والشعب الإيراني.

ماليزيا واليابان

بدوره، قال رئيس الوزراء الماليزي أنور إبراهيم إنه يشعر "بحزن عميق"، مؤكدا أن بلاده ستحترم التزامها تجاه إيران بتعزيز العلاقات بينهما "من أجل خير شعبنا والعالم الإسلامي"، في حين قال الناطق باسم الحكومة اليابانيّة يوشيماسا هاياشي إن بلاده "تشعر بحزن عميق" وتقدم تعازيها الصادقة للشعب الإيراني.

تعاز أفريقية

وأعلن الاتحاد الأفريقي في بيان أنه "يشعر بصدمة وحزن كبيرين".

وقال رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا "إنها مأساة غير عادية، لا يمكن تخيلها"، وأعرب الرئيس الكيني وليام روتو عن "تعازيه العميقة" و"تضامنه مع الشعب الإيراني"، مشيرا إلى أن رئيسي كان قد اختار كينيا لتكون محطته الأولى لزيارة القارة الأفريقية.

المصدر : الفرنسية