أميركا تستكمل سحب قواتها من النيجر بحلول 15 سبتمبر

الانسحاب الأميركي من النيجر لن يؤثر على استمرار العلاقات بين البلدين في مجال التنمية (الجزيرة)

أعلنت النيجر والولايات المتحدة في بيان مشترك توصلهما إلى اتفاق بشأن انسحاب القوات الأميركية من النيجر، وهي عملية بدأت بالفعل وستكتمل بحلول 15 سبتمبر/أيلول.

ويأتي هذا الاتفاق بعد طلب المجلس العسكري الحاكم في النيجر الشهر الماضي من الولايات المتحدة سحب نحو 1000 جندي أميركي.

وكانت النيجر شريكا رئيسيا للولايات المتحدة في حربها ضد الجماعات المسلحة في منطقة الساحل الأفريقي حتى وقوع الانقلاب العام الماضي.

وتم التوصل إلى الاتفاق بين وزارة الدفاع في النيجر ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بعد اجتماعات استمرت 5 أيام، ويضمن الاتفاق حماية القوات الأميركية حتى انسحابها ويحدد إجراءات لتسهيل دخول وخروج الأفراد الأميركيين خلال عملية الانسحاب.

كما أعرب البلدان عن التزامهما بحوار دبلوماسي مستمر لتحديد مستقبل علاقاتهما الثنائية.

وذكر مسؤول عسكري أميركي أنه تم بالفعل نقل نحو 100 جندي أميركي إلى خارج البلاد.

كما أوضح مسؤول أميركي آخر أن الولايات المتحدة ستنقل معدات حساسة من النيجر، لكنها ستترك بعض المعدات الكبيرة مثل وحدات تكييف الهواء والمولدات وحظائر الطائرات، مشيرا إلى أن قوات النيجر يمكنها استخدام هذه المعدات إذا كانت تفي بالمعايير القانونية.

وأشار المسؤول إلى أن المجلس العسكري في النيجر لا يرغب في تسليم عمليات مكافحة الإرهاب لقوات روسية أو للقوات التابعة لمجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة.

وجاء قرار سحب القوات الأميركية بعد اجتماع في نيامي في منتصف مارس/آذار، حيث أثار مسؤولون أميركيون كبار مخاوف بشأن وصول قوات روسية وتقارير عن سعي إيران للحصول على مواد خام مثل اليورانيوم من النيجر.

المصدر : رويترز