آلاف الروهينغا ينزحون مجددا بسبب الاشتباكات غرب ميانمار

Rohingya people gather near their belongings during a fire accident at a Baw Du Ba Muslim (Rohingya) internally displaced person (IDPs) camp near Sittwe, Rakhine State, western Myanmar, 03 May 2016. The fire broke out in the morning of 03 May 2016 at Rohingya IDPs camp which burned down 55 buildings, each with 8 rooms, making 1744 IDPs from 435 households homeless.
نازحون من الروهينغا قرب سيتوي عاصمة ولاية أراكان (الأوروبية-أرشيف)

اضطر آلاف من مسلمي الروهينغيا إلى النزوح مجددا بسبب تصاعد الاشتباكات بين الجيش وجماعات عرقية مسلحة مناوئة للمجلس العسكري الحاكم في غربي ميانمار.

ونزح هؤلاء من مدينة بوثيدونغ على الحدود مع بنغلاديش، سبق أن لجأ إليها نحو 200 ألف من الروهينغا، بسبب احتدام المعارك حولها.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس اليوم الأحد عن ناي سان لوين، أحد مؤسسي "تحالف الروهينغا الأحرار" أن اشتباكات تدور في المنطقة الواقعة بولاية أراكان (راخين) بين جماعة مسلحة تطلق على نفسها "جيش أراكان" ووحدات من جيش ميانمار.

وقال ناي إن مسلمي أراكان يتعرضون للتهجير القسري مرة أخرى، مشيرا إلى تعرضهم لهجمات بعد سيطرة جيش أراكان على المدينة التي تقع غربي البلاد على بعد 90 كيلومترا من سيتوي عاصمة ولاية أراكان.

وأكد الناشط حرق وتدمير مبان حكومية ومدارس ومستشفيات يعيش فيها لاجئون، وقال إن جيش أراكان وجيش ميانمار ارتكبا أعمال قتل ضد المسلمين في بوثيدونغ.

في المقابل، نفى جيش أراكان -الذي غيّر اسمه إلى جيش أراخا الشهر الماضي- حرق المنازل والمباني، قائلا إن الضربات الجوية لجيش ميانمار هي التي تسببت في ذلك.

وأكد هذا الفصيل المسلح سيطرته على مدينة على بوثيدونغ، وهو ما يشكل هزيمة أخرى للنظام العسكري الحاكم في ميانمار. وكانت فصائل عرقية أخرى قد استولت مؤخرا على مناطق بالقرب من حدود تايلند بعد معارك ضارية مع الجيش.

وفي 2017 تعرض أقلية الروهينغا المسلمة في ولاية أراكان لهجمات دامية من الجيش ومسلحين بوذيين، وهو ما أسفر عن مقتل العديد منهم وفرار نحو 900 ألف إلى بنغلاديش.

وتصف الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان الدولية العنف ضد مسلمي الروهينغا بأنه تطهير عرقي أو إبادة جماعية.

المصدر : وكالات