وفاة العلامة الليبي عبد اللطيف الشويرف

الشيخ عبد اللطيف الشويرف مرتديا اللباس الليبي التقليد
الشويرف رحل عن 93 عاما (الجزيرة)

طرابلسـ  توفي في العاصمة الليبية طرابلس -أول أمس الاثنين- العالم الفقيه والمفسر واللغوي والشاعر والأديب الليبي عبد اللطيف الشويرف عن عمر ناهز 93 عاما.

ودفن الشيخ الشويرف في مقبرة بمنطقة تاجوراء شرق العاصمة وصلى عليه الجنازة مفتي ليبيا الشيخ الصادق الغرياني، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة وعدد كبير من أهالي طرابلس.

ونعى الدبيبة الراحل قائلا "إن ليبيا والعالم الإسلامي فقدا علما من الأعلام الأجلاء، كان منارة للعلم والفقه والأدب، ومدرسة في القرآن وتفسيره".

وتقلد الشويرف إبان الحكم الملكي في ليبيا، عددا من المناصب منها وزارة المعارف، كما قدم عديد البرامج اللغوية والدينية بالإذاعة الليبية منذ تأسيسها أواخر خمسينيات القرن الماضي، وكتب في عديد الصحف الليبية منها "الليبي"، و"البلاغ" التي تولى رئاسة تحريرها في وقت لاحق.

وألف الشويرف عددا من الكتب في اللغة والحديث والدعوة منها 4 أجزاء من كتاب "التدريبات اللغوية" المقرر لطلبة كلية الدعوة الإسلامية، وكتاب "تصحيحات لغوية"، وكتاب "نماذج وصور"، وكتابين في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه، وكتاب "دليل الحج والعمرة"، كما شارك في تأليف 6 أجزاء من كتاب "تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها".

وفي نعيه للراحل قال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين "كان عالما مفسرا وفقيها وأديبا مربيا، وشيخا جليلا قضى عمرا طويلا مباركا في العلم والعمل والتدريس والنفع والعطاء والبذل" مضيفا أن الشويرف "كان بحقٍ ذاكرة أمة".

كما نعته أيضا هيئة علماء المسلمين في العراق منوهة بـ"نشاطه وجهوده السياسية والاجتماعية الكثيرة في بلاده فضلا عن مساندته ودعمه لقضايا الأمة، وفي مقدمتها قضية فلسطين والقدس".

المصدر : الجزيرة