رايتس ووتش تتهم الدعم السريع بشن حملة تطهير عرقي بدارفور

آثار الحرب في شوارع السودان
آثار الحرب في شوارع السودان (الجزيرة)

أفادت منظمة "هيومن رايتس ووتش" بأن قوات الدعم السريع، بقيادة محمد حمدان دقلو (حميدتي)، نظمت حملة تطهير عرقي ممنهجة، العام الماضي، ضد قبيلة "المساليت" غير العربية الواقعة في غرب دارفور.

وقدر فريق الخبراء المعني بالسودان، التابع للأمم المتحدة، نقلا عن مصادر استخبارية، أن ما بين 10 آلاف شخص و15 ألفا قتلوا في الجنينة العام الماضي.

وجمعت المنظمة إفادات 221 من الشهود، أكدت أن قوات الدعم السريع قامت بتكديس الأطفال وإطلاق النار عليهم أثناء محاولتهم الفرار من الجنينة في يونيو/حزيران من العام الماضي.

وأكد تقرير المنظمة أن هجمات قوات الدعم السريع في الجنينة خلفت آلاف القتلى، وأجبرت مئات الآلاف على اللجوء.

ولجأ أكثر من 500 ألف سوداني من غرب دارفور إلى تشاد منذ أبريل/نيسان من العام الماضي، 75% منهم قدموا من الجنينة.

حاكم إقليم دارفور يدين حصار الفاشر

من جانبه، أعلن وزير الصحة المكلف بإدارة إقليم دارفور، بابكر حمدين، في مؤتمر صحفي -اليوم الأربعاء- أن ما تعرضت له مدينة الفاشر من حصار يُعتبر جريمة بموجب القانون الدولي الإنساني، حيث يُعرّض حياة المدنيين للخطر من خلال التجويع والحرمان المنظم من حق الحياة.

وخلال المؤتمر، وجه حمدين انتقادات حادة للهجوم العشوائي الذي نفذته مليشيا الدعم السريع و"حلفاؤها من المرتزقة"، مما عرض النازحين والمدنيين لمخاطر جمة، منها الجوع والعطش والمرض.

وأدان بشدة عملية تجنيد الأطفال دون سن الـ15، وهو أمر محظور بموجب القانون الدولي الإنساني.

كما طالب حمدين الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي باتخاذ مواقف واضحة ضد مليشيا الدعم السريع، مشددا على ضرورة إدانتها ومحاسبتها على الانتهاكات الخطيرة التي ارتكبتها بحق المدنيين في الفاشر، والعمل على إدخال المساعدات الإنسانية وحماية الأطفال من التجنيد.

كما أشاد بالدور الإيجابي لوزارة الصحة بولاية شمال دارفور والعاملين في الحقل الصحي بالولاية على جهودهم في تقديم الخدمات الصحية تحت الظروف الراهنة.

وثمن أيضا جهود قوات الشعب المسلحة والقوة المشتركة لحركات الكفاح المسلح وقوى المقاومة الشعبية في حماية المدنيين وممتلكاتهم.

وأوضح حمدين أن الهجوم الذي استمر منذ يوم الجمعة إلى يوم الاثنين، كان قد سبقه هجوم مليشيا على مناطق ريف الفاشر الغربي، مما أدى إلى حرق نحو 15 قرية وسقوط ضحايا، ونزوح آلاف الأشخاص إلى المدينة.

وأشار إلى أن المليشيا منعت دخول المساعدات والسلع الضرورية، مما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود وتفاقم الأزمة الإنسانية.

وأكد حمدين أن استخدام المليشيا للقصف العشوائي يتنافى مع كافة الأعراف والقيم الإنسانية، ويخالف مواثيق حقوق الإنسان الدولية، داعيا إلى توفير الحماية الفورية للنازحين وتأمين العودة الآمنة للمتضررين من الهجوم العسكري.

واندلعت الحرب في السودان في أبريل/نسيان 2023 بين قوات الجيش بقيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو (حميدتي)، وأدت حتى هذه اللحظة إلى مقتل الآلاف وتشريد الملايين وحدوث كارثة إنسانية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية